Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!

 

 

صور وثائق

تم الإفراج عنها من البيت الأبيض الأمريكي

بموجب قانون حرية المعلومات

مع ملخص الوثائق باللغة العربية

بيان من الرئيس ترومان

5 يونيو 1947

شرح الرئيس أن الجمعية العامة للأمم المتحدة -في جلسة خاصة في 15/5/1947- كانت قد اتخذت قراراً تناشد فيه الحكومات والشعوب، بعدم القيام بأي نشاط قد يؤدي إلى إثارة مشاعر "سكان" فلسطين، وعدم خرق القانون والنظام في فلسطين أو مساندة العنف. وتمشياً مع تلك الروح، ناشد الرئيس في بيانه كل مواطن أمريكي ألا يقوم بعمل من شأنه إثارة مشاعر سكان فلسطين أو تشجيع العنف أو الخروج عن القانون في فلسطين.

تعليق:

يبدو أن الرئيس الأمريكي كانت قد أزعجه قيام المليونيرات اليهود والجمعيات اليهودية الأمريكية بتمويل العصابات الإرهابية الصهيونية ومدهم بالأسلحة والدعم المالي والمعنوي.

 

توصيات تم عرضها على الرئيس الأمريكي قبل 14 مايو 1948

لتضع الخطوط العريضة التي تعبر عن موقف

حكومة الولايات المتحدة تجاه مشكلة فلسطين

 

يجب على الولايات المتحدة أن تتوقع إعلان قيام دولة يهودية في 15 أو 16 مايو، ومن الآن وحتى ذلك الموعد، لا يجب أن نتخذ أي موقف قد يلزم الولايات المتحدة بمعارضة قيام تلك الدولة، أو قد يشجع الدول العربية على محاولة الإطاحة بها. وبمعنى آخر، يجب ألا نصبح مثل البريطانيين في معارضتهم لتطلعات اليهود نحو الاستقلال.

هناك احتمال كبير أن العرب سوف يقومون بإعلان دولة عربية على كل أراضي فلسطين في 15 أو 16 مايو.

ونظراً لأن الجمعية العامة لن توافق على نظام الوصاية، يجب ألا نلتزم بأي خطة تتعارض مع واقع الدولة اليهودية التي سوف تكون قد قامت في 16 مايو. وهذا الوضع لن يتضمن قيام الدولة اليهودية فحسب، بل حقيقة أن تقسيم فلسطين قد أصبح واقعاً، حسب التصريح البريطاني الذي أعلن أمس أمام اللجنة السياسية، والذي يبدو كاعتراف بهذا الواقع.

يجب على الولايات المتحدة أن تعلن بوضوح أمام مجلس الأمن وغيره من الأطراف، أن استخدام العرب للقوة ضد قرار المجلس الصادر في 29 نوفمبر (والخاص بالتقسيم)، هو خرق لميثاق الأمم المتحدة وتهديد للسلام العالمي، وعدم إعلان موقفنا بوضوح يكون بمثابة مشاركة في تهديد السلام العالمي (!)، ولابد من إيضاح موقفنا في هذا الصدد. وهذا لن يشكل التزاماً على الولايات المتحدة باستخدام القوة لمنع العدوان العربي. ويمكن للأمم المتحدة استخدام العديد من الوسائل الأخرى لهذا الغرض.

خطاب من إلياهو إيبشتاين

عن الوكالة اليهودية لفلسطين - 2210 طريق ماسوتشوستس ش غ - واشنطن دي سي

إلى الرئيس ترومان

في يوم 14 مايو 1948

يسعدني أن أعلمكم بقيام الدولة الإسرائيلية، وبناءً على "الصداقة" الأمريكية مع اليهود في فلسطين، فقد خولت لي الحكومة المؤقتة أن أعبر لكم عن أملها في أن تعترف حكومتكم بقيام دولة إسرائيل وترحب بها في المجتمع الدولي.

مستندات خاصة بالاعتراف الأمريكي بإسرائيل

14 / 5 / 1948

1- أعلن الرئيس ترومان أن الولايات المتحدة الأمريكية قد اعترفت بالحكومة المؤقتة في فلسطين، كسلطة فعلية للدولة الإسرائيلية الجديدة، وأن هذا الاعتراف لن يقلل من الجهود الأمريكية المبذولة بهدف خلق هدنة بين المتنازعين العرب واليهود، ومن أجل التوصل إلى نهاية للصراع. 14 مايو 6:23 م

2- تشارلز روس - سكرتير البيت الأبيض، يعلن أن إنشاء دولة إسرائيل والاعتراف الأمريكي بها، لا يقلل بأي حال من الأحوال من جهود الحكومة الأمريكية التي تهدف للوصول لهدنة بين العرب واليهود.

14 مايو 6:25 م

3- تشارلز روس - سكرتير البيت الأبيض، يعلن للصحفيين أن رغبة الإدارة الأمريكية في الوصول لهدنة بين العرب واليهود في فلسطين لن تضعف بعد إعلان قيام الدولة اليهودية بأي حال من الأحوال، ويعلن عن أمله في أن تنضم الدولة اليهودية الجديدة لمجلس الأمن -في جهد مضاعف- سعياً لإنهاء الصراع، وهو المسعى الذي ظل هدفاً رئيسياً لحكومة الولايات المتحدة طوال فترة تناول الأمم المتحدة لمشكلة فلسطين.

14 مايو 6:26 م

القاهرة عن بيان حكومي: صدرت الأوامر للقوات المصرية بدخول فلسطين. 14 مايو 6:33 م

القاهرة : نعتقد أن جزءاً من 10000 جندي هم قوام القوات المصرية المرابطة على الحدود الفلسطينية، قد دخلوا الأراضي المقدسة، بعد دقائق من منتصف ليلة أمس، وهو الوقت الذي انتهى عنده الانتداب البريطاني على فلسطين بصورة رسمية.

 

 

تلغراف بخصوص إعلان ترومان

أن الولايات المتحدة قد اعترفت بالحكومة الجديدة المؤقتة في فلسطين

14 /5 / 1948

لقد تم إعلام هذه الحكومة بقيام الدولة اليهودية في فلسطين، وقد تم طلب الاعتراف بها من قبل الحكومة المؤقتة. وقد اعتبرت الولايات المتحدة الحكومة المؤقتة سلطة فعلية de facto authority"" للدولة الجديدة الإسرائيلية.

 

تلغراف من الرئيس ترومان إلى بن جوريون

يسلم للأخير عن طريق السفارة الأمريكية في تل أبيب

إن حكومة الولايات المتحدة الأمريكية في غاية الاستياء من موقف إسرائيل فيما يتعلق بالتوسعات الإسرائيلية والاستيطان في الأراضي الفلسطينية، وكذلك قضية اللاجئين الفلسطينيين، على أساس أن إسرائيل قد توسعت خارج حدود التقسيم الصادرة في 29 نوفمبر 1947.

 

مسودة تصريح صحفي صادر عن الرئيس ترومان

البيت الأبيض في 31 يناير 1949

في 24 أكتوبر 1948، صرح الرئيس بأنه عند انتخاب الحكومة الإسرائيلية، فإن الولايات المتحدة سوف تعترف على الفور بها كحكومة شرعية "de jure recognition". وقد أجريت الانتخابات في 25 يناير 1948 وتم حصر الأصوات، وتم إبلاغ الحكومة الأمريكية رسمياً بالنتائج. وبناءً عليه فإن حكومة الولايات المتحدة يسعدها أن تعترف بحكومة إسرائيل كسلطة شرعية "de jure recognition".

إمضاء : هاري ترومان (الرئيس الأمريكي)