Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!

 

Saint Abba Abraam and Saint Mikhael El Behery Church

Peakhurst, Sydney, NSW, Australia

 

LIFE OF ANBA ABRAAM

< width="140" height="40" border="0" alt="Home">
Services
Abba Abraam
Fr. Mikhael
Priest
Sunday School
Youth Meeting
Magazine
Gallery
Church Photos
Multimedia
Links

 

This saint, whose name was Paul (Boulos), was born in 1545 A.M. (1829 A.D.) in the Estate of "Gilda", district of Mallawi, governate of Miniah, to righteous parents. They brought him up in a Christian manner. They sent him to the church school, where he learned religious subjects and the church hymns. As he was a very bright student, Anba Yousab, the Bishop of Sunabbo ordained him a deacon for the church of Gilda. His heart longed for the monastic life, so he went to El-Muharrak monastery where he was ordained a monk by the name of Paul Gabriel El-Muharraki. He was nineteen years old.

He was meek, humble, had a pure life, and he prayed much in seclusion. Accordingly, the monks loved him exceedingly. When Anba Yakoubos, bishop of El-Meniah, heard of him, he summoned him. He retained him in the episcopate for a period of time during which he promoted him to a priest. When he returned to his monastery, the monks with a consensus decided to make him the abbot over the monastery after the death of their Abbot. He was then promoted to archpriest (hegumen) in the days of Abba Demitrius the second (111th Patriarch).

He remained Abbot of the monastery for five years, during which the monastery was the refuge for thousands of the poor. So he was called the father of the poor and the destitute. During his time as abbot, he did not spare an effort to improve the condition of the monastery spiritually and physically. He improved its finances by developing its agricultural land. As he increased his charity toward the poor, the orphans and the widows, some of the monks became more resentful of him, for they considered these charitable works as squandering and extravagant acts. They complained against him to Anba Morcos, Metropolitan of El-Behira, who was the acting Patriarch after the death of Pope Demitrius. Anba Morcos accepted their complaints and deposed him as the abbot of their monastery. Shortly after his dismissal, he left El-Muharrak monastery and went to the monastery of El-Baramous. Several monks from the El Muharrak monastery went to the monastery of El-Baramous, with archpriest Bolous (Abba Abraam), because they did not like the attitudes of the complaining monks. He stayed there for some time studying the Bible and teaching the monks.

The abbot of the monastery of El-Baramous at that time was archpriest Youhanna the Scribe, who became later on Pope Kyrillos the fifth (112th Patriarch). In the year 1597 A.M. (1881 A.D.), Pope Kyrillos the Fifth chose and ordained him a bishop for the parish of El-Fayyoum and El-Giza. He replaced its reposed bishop, Anba Eisak, and was ordained with the name of Abba Abraam.

During his episcopate, he became famous for two attributes:

The First: His charity to the multitude of poor that came to the bishopric residence. He gave them all what he had of money. He made the bishopric residence a shelter for many of them. He offered clothing for those who had no clothes and food for those who were hungry. He never allowed anyone to offer him food that was better than that offered to the poor. Once he went down to visit the poor while they were eating, and found that the food he was offered that day was better than that offered to them. He became very sad, and immediately relieved the nun supervising the feeding service of the poor from her duties.

The Second: He was famous for his prayer of faith. Many miracles were performed, through his prayers, on his hands. His fame was spread to all parts of Egypt and also to some parts of Europe. Many patients, of different religions, came to him, seeking the blessing of his prayers and were healed.

Anba Abraam was well read of the holy books. He always gave to his visitors advice, instructions and sermons which showed the great depth of his knowledge. More important was that he possessed a pure nature and many virtues. Particularly, his severe denial of himself, and his true renouncement of the pleasures of life and its vain glory. His food and clothing were just bare necessities. His ambition never looked up to the glory of higher ranks or positions. When the Patriarch wanted to promote him to the rank of metropolitan he apologized saying that the Holy Bible did not mention any ranks in the priesthood except the ranks of the priest and the bishop.

He was also straightforward in revealing his own opinion, looking only for the truth. He never gave any attention to the rank and greatness of people in higher places, for their greatness was far less than the greatness of the truth. For this reason, all the metropolitans and bishops of the church avoided his anger and sought to please him.

Abba Abraam departed to the heavenly bless on the third of Baouna, 1630 A.M. (June 10, 1914 A.D.). More than ten thousand Christian and Moslems walked in his funeral precession. His pure body was laid in the tomb, which was prepared for him in the monastery of the Virgin Mary in El-Ezab. Many miracles were manifested through him after his departure, and his tomb became and still is a pilgrimage for many who have special needs or infirmities.

May his prayers be with us and Glory be to God forever. Amen.

القديس الأنبــا أبرآم أسقف الفيــــــــــــــوم 

بنـــــــــــــاء العـــــــــــــابد قبل بنــــــــــاء المعـــــــــابد

 

من يرى ملابس الجالس فى الصورة المقابلة لا يصدق مطلقا انه أسقفا , ولكنه أسقفا من أساقفة الكنيسة القبطية أسمه الأنبا أبرآم , وأطلق عليه الشعب القبطى لقب قديسا وصدرت العشرات من الكتب تعدد فضائله , فكثيرين من الأساقفة يلبسون اليوم الملابس الثمينة ويركبون العربات الفاخرة ويمسكون الصلبان  ويلبسون المناطق المذهبة المطعمة بالأحجار الكريمة فى الوقت الذى يتضور الكثير من الأقباط جوعاً , وأتذكر أن البابا شنودة حينما ذهب إلى أستراليا أهداه دير الأنبا شنودة فى سيدنى صليباً كبيراً من الذهب , فإستأذنهم فى بيعه وأعطاء ثمنه إلى الفقراء وهناك عبارة قبطية مشهورة تقول بناء العابد قبل بناء المعابد .

وحينما يطلق الأقباط على شخص ما كلمة قديس فيعنى من وجهه نظرهم ما فعله معهم من بر وخير , وقوة الرب العاملة فيه من معجزات وحكمة وقوات أخراج الشياطين وغيرها من مواهب الروح القدس ولا ينتظر الأقباط موافقة المجمع المقدس للكنيسة القبطية وأدراج الأسم من ضمن قديسى الكنيسة فى أطلاق أسم قديس على الشخص ولكنهم يطلقون كلمة قديسين على من يرون منه الخير والبر ومواهب الروح بمجرد نياحته .. .. ... .. .. وهكذا أطلق الأقباط على الأنبا آبرآم أسقف الفيوم كلمة قديس .

فى سنة 1829 م الموافقة سنة 1545 ش ولد القديس الأنبا أبرآم بمدينة دلجا التابعة لمركز ديروط مديرية أسيوط  من أبويين مسيحيين مشهود لهم بالتقوى وسمياة بولس , وعندما كبر أرسله أبوه إلى كتاب (لم يكن هناك مدارس للتعليم ولكن كانمعلم الكنيسة يعلم الأطفال ) القرية فتعلم المزامير والتسابيح , ثم رسم شماسا على كنيسة دلجا , وقد أحبه الجميع لأنه أقتنى الفضيلة والتقوى والورع وكان هادئل , تقيا , محباً للصوم والصلاة , مواظباً على العبادة محتشماً فى ملبسه قنوعاً فى مأكله كثر الأقتراب للرب يسوع بعيد عن الإختلاط بالناس .

بولس يذهب ليترهبن فى الدير المحرق

وبلغ بولس من العمر 17 سنة ولم يعرف شيئاً عن ملذات العالم وتهريج الشباب فقد سبق أن سلم نفسه وحياته للرب يسوع , ولم يجتذبه العالم إليه ولكن أجتذبه الرب يسوع وعزم نهائيا أن يترك العالم لأهل العالم وهرب من البحث وراء غنى العالم وشهواته وتعظم معيشته مفضلاً حياة الفقر فى الرهبنة فذهب إلى الدير المحرق وهو أقرب دير إلى بلدته وكان الدير المحرق تحت رئاسة القمص عبد الملك , وكان الرهبان فى ذلك الوقت يقومون بكل أنواع الخدمة فى الدير من رعى الماشية وتفليح الأرض وأعداد الخبز والطعام فى معيشة مشتركة , فأعطيت لبولس القادم الجديد مسئوليات شاقة فقام بها , وعندما أراد رئيس الدير أن يرشحه ليرسم راهبا سأل عنه الاباء والرهبان والشيوخ الذين تولوا تدريبه هل يستحق الرهبنة ؟ فأجابوه بالأجماع : نعم مستحق .

فسيم بولس راهباً بأسم بولس غبريال فإزداد تواضعاً وتقوى , وكان من أبرز فضائلة التى حاول تنميتها وهو راهباً هو أن : يجرد نفسه من محبة متاع العالم ولا يقتنى إلا الكنز الوحيد ألا وهو محبة الرب يسوع , مقتفياً أثار الرب وطريقته فى الحياة حيث قال الكتاب عن الرب يسوع ليس له مكان لأن يسند رأسه , فكان يوزع كل ما تصل إليه يداه للفقراء والمساكين عملاً بقول الإنجيل : " مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ (أع 20: 35 )

وأشتهر بفضائلة وتناقلت الأفواه أعماله وسمع عنه المتنيح الأنبا ياكوبوس مطران المنيا فأرسل إلى الدير المحرق يطلب إرسال الراهب بولس غبريال ليراه , فذهب إليه وسافر إلى المنيا وعندما وقف أمامه بولس غبريال فردد قول ملكة سبأ حينما شاهدت سليمان وكل عظمته وقال : " لقد رأيت أكثر مما سمعت "

وعينه وكيلاً للمطرانية وما أن عين فى هذا المركز حتى حول المطرانية إلى مأوى للغرباء وملجأ للأيتام والمساكين , وهذا الأمر لم يروه أهل المنيا من قبل فتناقلت الألسنة فضائلة وحكاياته وعطفه ومحبته لهم فقد أعتبروه أبا رحيما شفوقاً عليهم , وعاد إلى ديره بعد أن رسمه المطران قسا بأسم بولس غبريال .

وعاد القس بولس غبريال إلى الدير المحرق فى الوقت الذى حدث خلاف فى الدير وطلب الرهبان عزل رئيسهم القمص عبد الملك , وأعتكف فى صومعته على الصلاة والصوم حسب ما تعود بعيداً عن مشاكل الدير وخلافاته , وكان القس الراهب بولس غبريال مثلهم الأعلى فى الرهبنة وكانوا دائما يلتفون حوله ويسمعون إليه , وعندما وجد الأنبا ديمتريوس البابا 111 هذه الخلافات عزل رئيس الدير وأختار الرهبان بالأجماع القس الراهب بولس غبريال رئيسا عليهم .

القس الراهب بولس غبريال رئيس الدير المحرق

كان عمل القس بولس فى الدير هو تدبير أمور الدير بحكمة كأب حكيم ليس بصفته رئيساً يل خادماً للجميع فسار على مبادئ أساسية وهى : -

1 - أن يساوى بين رهبان الدير يعطى الكرامة لمن له الكرامة ومن يحتاج لمساعدة يقدمها له يحب الجميع

2 - أهتم بحياة الراهب الروحية وكان يحضهم على السير فى حياة الفضيلة وهجر العالم والأكثار من الصلاة والصوم ومراقبة سلوكهم فى رفق ومحبة وقيل أن الدير فى أيام رئاسته كان يشبه الحياة فى السماء .

3 -  وفتحر القس بولس رئيس دير المحرق أبواب الدير على مصراعية للفقراء والمعوزين ورحب بالبؤساء والمحتاجين والأرامل والأيتام والذين أحنى عليهم الدهر .. فجبر كسر قلوبهم بعطفه وحنانة الأبوى .

فذاع صيته وعرف أمر محبته ونطقت ألسنة الأقباط وغيرهم بأعماله وإلتهبت القلوب سعياً لمعرفته والتبرك به وطلب الدعاء لأجلهم حتى يتحنن الرب يسوع ويحل مشاكلهم .

وأنتشرت فى ألآفاق بذور الإيمان وأزداد إشتياق الشباب للرهبنة حتى يقلدوا سيرته , فتوجه الكثير منهم إلى دير المحرق , فقبل منهم 40 شابا أنتظموا فى سلك الرهبنة , وعلمهم الطريق إلى الحق والحياة حتى صار منهم أساقفة ومنهم طيب الذكر الأنبا مرقس  مطران أسنا والأنبا متاؤوس مطران الحبشة والمتنيح القمص ميخائيل البحيرى يقودون غيرهم إلى الطريق الذى سلكه القس بولس غبريال خاصة القمص ميخائيل البحيرى الذى ألتصق بحياة معلمه القس بولس غبريال وأتخذها مثالا لطريقه فصار قديساً طاهرا ورعا مملوءا نعمة وأثماراً صالحة .

عـــزله من الرئاسة - وذهابه إلى دير البراموس 

وأمتلأ الدير من أخوة الرب الأصاغر فى حظيرته من الفقراء والمحتاجين , ولم يرتح عدو الخير ورئيس هذا العالم لهذا العمل فبدأ الشرير فى زرع الزوان فى هذا الحقل المثمر فأثار الرهبان ضد رئيسهم لأجل الخير الذى يفعله فصاحوا الصيحة القديمة التى صاحها يهوذا قائلين : " ما هذا الإتلاف " .. وأتهموا القديس بتبديد أموال الوقف وأصروا على عدم قبوله رئيسا بعد لئلا يقضى على ما تبقى من أموال الدير .

فعزلوه وطردوا الفقراء الذين كان يعولهم , ولم يتوقف الغضب عند هذا الحد بل حكموا بطرده من الدير , فقبل ذلك شاكرا مسرورا وكان يقول : " أنا أعرف بأن الله يجعل كل الأشياء تعمل لخيرى " ومن الملاحظ أن السبب الأساسى لطردة هو محبة الرهبان المال الذى هو أصل كل الشرور بالرغم من أساس رهبنتهم هو الفقر الإختيارى عاملين فى جد ويكفى اليوم شره وأن أقصاءه من امام عيونهم لكى يستريحوا ناسيين أعماله الصالحة مقارنة بأعمالهم .

وترك القس بولس غبريال دير المحرق مطرودا هو والفقراء وترك البلدة بين صراخهم وعويلهم وذهب أبيهم وراعيهم واثقا فى الرب يسوع الذى يعطى الجميع بسخاء , وسافر إلى مصر ومعه بعض أولاده منهم الأنبا متاؤوس مطران الحبشة السابق (كان راهب فى ذلك الوقت) وأيضا القمص أقلايوس الميرى , والقمص سليمان الدلجاوى وغيرهم , وقابلوا الأنبا مرقس الوكيل البطريركى وأتفقوا معه على أن يذهبوا إلى دير البراموس , وكان رئيسه فى ذلك الوقت القمص يوحنــا النــاسخ ( أصبح فيما بعد الأنبا كيرلس الخامس ) فقابلهم بالترحاب وأسكن كل واحد منهم فى قلاية واقام هناك معتكفاً مواظباً على الأصوام والصلوات .

وفى سنة 1881 م وصل وفد من أمبراطور اثيوبيا يوحنا كاسا يطلب رسامة مطران وثلاث أساقفة , فوقع أختيار البابا على القمص يوحنا الناسخ رئيس دير البراموس ووضعوه تحت الحفظ حتى وقت رسامته ولكنه هرب متخفيا فى غير ثيابه , فإختاروا بدلاً منه الأنبا بطرس ثم الأنبا متاؤس وأسقفين معه, ولما كان هؤلاء الأساقفة هم من تلميذى القس الراهب بولس غبريال وعرفوا أن أن كرسى الفيوم والجيزة شاغراً فطلبوا من البابا رسامة أبيهم على هذا الكرسى بدون معرفة منه , وتمت رسامته فى شهر أبي سنة 1597 ش الموافق سنة 1881 م أسقفا للفيوم والجيزة بأسم ألأنبا آبرآم .

 

قداسة الأنبا آبرآم أسقف الفيوم

 

1 - تواضع الأنبا آبرآم ووداعة قلبه فى معاملته للكهنة :

كان يدعوا الكهنة أخوته .. وكان يقرأ أنجيل القداس الإلهى على المنصة للقراءة ( المنجلية) كباقى الشعب , وكان يرفض رفضاً باتا أن يعطى له البخور من الكهنة قائلاً أن : البخور يطى للرب فقط وليس لأنسان مثلى " .. وكان إذا دخل الهيكل لا يجلس فيه بتاتاً ..

 

يذهب إلى منزل العريف (المعلم) ليصالحة

أثناء القداس الإلهى يوم أحد لاحظ عدم أنسجام أصوات الشمامسة والعرفاء فلفت نظر العريف المعلم يعقوب الكبير عما حدث فتأثر منه المعلم وتخلف فى اليوم التالى عن حضور صلاة الغروب التى كان معتاداً أن يحضرها يوميا بدار الأسقفية فسأل عنه الأسقف , فسأل عنه الأنبا آبرآم أسقف الفيوم فأخبروه أنه تخلف بسبب توبيخه له وتأثر ( واخد على خاطره) ففى الحال قام وذهب لمنزل المعلم يعقوب سيراً على الأقدام لأسترضائه ومصافحته ومصالحته , وعندما طلب الأسقف النبا أبرآم منه الصفح بكى العريف وقال : " أصفح عنى أنت يا سيدى " ورجع ألأسقف إلى دار المطرانية مع انه لم يكن يخرج بعد الساعة الثامنة مساء مطلقاً

 

السمك المقلى والسمك المطبوخ

وكان يجتمع مع الشعب بعد صلاة القداس ليلقى عليهم عظة فدعاهم مرة للأغابى (أكل بمحبة ) على أكل سمك وكان يوجد أغنياء وفقراء  وكان الطباخ قد حجز كبار السمك وقلاهم فى الزيت أما السمك الصغير فطبخهم فى وعاء كبير للفقراء , ولما جاء الميعاد قدم الطباخ السمك النقلى فى أطباق على المائدة ليأكل الأغنياء ثم جاء الأنبا آبرآم ليبارك ولما رأى أنه صنف جيد قال للطباخ : " هل عملت السمك كله هكذا ؟ " فقال له بل طبخت الباقى للفقراء , فأمره بأحضار الوعاء الذى فيه السمك المطبوخ ويوضع السمك المقلى مع المطبوخ , وقال للطباخ : " ضع من ألثنين فى ألأطباق : " من يأكل ف6ليأكل من هذا , ليس عند الرب أغنياء وفقراء بل الكل واحد أمامه " فأكلوا جميعا بفرح وسرور ودخلت المحبة قلوب الأغنياء ولم يتكبروا ومعهم أسقفهم الذى يحبونه مع ملاحظة أن الأنبا آبرآم لم يأكل من هذا ولا ذلك لأن طعامة فى أيام الصوم إلا العدس والفول والبقول أما فى الفطار فكان يشرب اللبن المستخرج منه زبدته .

الدرجـــة الأولى فى القطار

دعى الأنبا أبرآم لأحدى البلاد وكانت وسيلة المواصلات الوحيده هى قطار السكة الحديد فأحضر له أحد الأعيان تذكرة أولى , ولما ركب القطار نظر حوله فلم يجد إلا الأعيان والأغنياء الذين دعوه لزيارة البلدة , فسألهم هل هذه العربة تختلف عن عربات الفقراء ؟ فقالوا له نعم !! وللوقت أغرورقت عيناه بالدموع وقال لهم : " حرام عليكم يا أولادى ! ألم يكن الأفضل أن يعطى فرق الثمن التذكرة للفقراء والمحتاجين هذا العمل لا يتفق وروح المسيح , نجلس هنا على فراش ناعم وثير وهم يتضورون جوعاً لا سند لهم ولا عون , وعربتنا وعربتنا ستصلان فى وقت واحد إلى مكان واحد "

وحدث أن طلبه الأنبا كيرلس الخامس البطريرك الـ 112 ليرقيه مطرانا أسوة بأخوته الأساقفة رفض بشدة وأكتفى بما وهيه الله إياه .

 

2 - كان رجل صــلاة كان الأنبا أبرآم رجل صلاة فقد كان يقضى أياماً فى خلوة مع الرب يسوع وكان يأمر خادمه أن يغلق عليه حجرة نومه ولا يزعجه أحد فى أثناء صلواته , وكان يقف فى القداسات منتصباً حتى ينتهى من توزيع الأسرار المقدسة .

ولم يتحدث قط فى أى حديث آخر عن الرب يسوع وإذا تحدث تكلم عن الروحيات وإذا سكت كان يقرأ فى الكتاب المقدس أو الكتب الروحية .

ذهب لزيارة الفيوم رجلاً كبيراً من رجال الحكومة أسمه توفيق باشا (باشا لقب ينعم عليه الملك ) ودعا جميع الأعيان لتناول الغداء فى حضرته وكان ممن دعوا أعيان الفيوم واسقفها الأنبا أبرآم , فكان التشريفاتية (منظموا الحفل ) يرحبون بالمدعوين , وخص أحدهم الأنبا أبرآم بأكثر تحية وقال له : " أنى أراك لا تأكل " فقال له : أنى آكل " فقال له : " أنك لا تأكل إلا قليلاً من المخللات " فلاحظ ذلك المغفور له توفيق باشا فقال له : " لماذا لا تأكل يا حضرة الأسقف " فأجابه : " يا أفندينا اليوم الجمعة " ففهم توفيق باشا أنه صائم فأمر ان تقدم له الفواكه , وقال له : " إن شاء الله أراك قبل سفرى " فدعا له الأنبا أبرآم بطول العمر مع التوفيق فإبتسم توفيق باشا .

 

3 - نسكه وزهده كان ناسكا زاهداً عن تعظم المعيشة

ومع أنه كان يعيش فى مطرانية إلا أن كل شئ فيها كان بسيطاً

بنيت لكم مساكنأ فى السماء 

أراد أغنياء الأقباط أن يجددوا دار المطرانية وتوسيعها حتى تليق بالزوار فجمعوا له مبلغاً كبيراً فى ذلك الوقت (200 جنيه) وسلموه للأنبا أبرآم , وبعد وقت قليل أحضروا المقاول ليتفقوا مع على شروط البناء , ولكن الأسقف قال لهم : " أنتم أتأخرتم لقد بنيت .. لقد بنيت  " فقالوا له : " أين هو البناء يا أبانا , هاهو كل شئ كما هو !! " فقال لهم : " لقد بنيت لكم مسكنا فى المظال الأبدية " ففهموا للوقت أنه أعطى المبلغ للفقراء والمحتاجين .. فلم يعطوه مبالغ أخرى خاصة بمشروعهم فى تجديد المطرانية وصرفوا هم على البناء وتوسيع المطرانية حتى تليق بأسقفهم وزواره .

اما طعامه فقد كان لا يزيد عن صنف واحد من الطعام من أبسط الأطعمة التى يأكلها الفقراء ..

أشتهت نفسه أن يأكل حماماً

وكان صارما مع نفسه لا يدعها تتغلب عليه وفى مرة أشتهت نفسه طعاماً فكلف الطباخ بأن يجهز له حماماً ليأكله فأعده الطباخ وأحضره له وقت الغذاء فأمره بحفظه لوقت آخر , فعاد الطباخ فى وقت العشاء فأمره بإرجاعه لوقت آخر وأمره أن يحفظه حتى يطلبه بنفسه , وبعد مضى أربعة أيام , أمر الطباخ بأحضار الحمام , فتعجب الطباخ وأحضره إليه فخاطب الأنبا أبرآم نفسه قائلاً : هذا ما أشتهيت أن تأكلى يا نفسى , فكلى النتانة يا نفسى إن أمكنك ذلك " ثم أمر الطباخ أن يطرحه خارجاً .

أما ملبسه فقد كان بسيطا ولكنه غير حقير لرعاية الكهنوت وكرامته كما ترى فى الصوره , ولم يلبس الملابس الفاخرة الثمينة .

سوء معاملة الفقراء

وحدث مره ان أستكى له الفقراء الذين كان يطعمهم فى دار المطرانية من سوء معاملة الطباخ لهم وكرروا الشكوى فلبس لبساً غريباً وغطى رأسه وأندس بينهم , ورأى كيف يعامل الطباخ الفقراء وتحقق من صدق الشكوى , فطرد الطباخ وأستبدله بآخر

وكان صارما فى تنفيذ قوانين الكنيسة

لأنى أكره الطلاق يقول الرب ( ملا2: 16)

لم يصرح الأنبا أبرآم فى حياته بالطلاق , وأعتبره ناتج من الخلافات التى يبثها الشيطان وخطيه تهدم العائلات وتفسد العلاقات وكان طريقته هو حل تلك الخلافات وبذور الزوان بين المتخاصمين وكان دائما يردد عبارة الكتاب المقدس لأنى أكره الطلاق يقول الرب (ملا 2: 16) وكان لا يصرح بزواج لا يتفق مع قانون الكنيسة حتى ولو توسط له الكبار

شفى من مرضه فتهلل الشعب بفرح

فى سنة 1893 م سقط مريضا ولازم الفراش وصرح الأطباء أنه شبه سوس (نخر) فى عصب الرجل , وقرر جميع ألأطباء أنه خير له أن تقطع رجله لأنه لا أمل يرجى منها , فذكر قرار الأطباء للأنبا أبرآم أحد أولاده الخصوصيين , فإبتسم إبتسامة لطيفة وقال : " الرب يسوع لا يرضى , وأنا مطمئن أنه سيخيب ظنهم "

وبعد أن ظل شهرين طريح الفراش شفى تماماً وخرج إلى الكنيسة وقدم القربان فى وسط الشعب وكان فى أحد الشعانين والشعب يحمل الرزعف وأغصان الزيتون فهتف الجميع بفرح قائلين للرب يسوع : " أوصنا مبارك الآتى بأسم الرب " لأنه شفى أسقفهم وكان الزحام بلغ أشده وأتى الجميع من البلاد المجاورة .

كيف صالح المطران مع الكاهن؟

عرف ذات مرة أن هناك سوء تفاهم بين مطرانا وأحد الآباء الكهنة وعرف أيضا انهما فى خصامهما كانا يصليان معا , وعرف أن كثيرون أجتهدوا فى إيجاد السلام بينهما ولم يفلحا , وحدث أن الأنبا أبرآم كان فى المقر الباباوى , وفى المساء وقف المجتمعون للصلاة وطلب أحدهم من الأنبا أبرآم أن يختم بالصلاة الربانية فصلى وعندما وصل إلى القول : " وأغفر لنا ذنوبنا " أبدلها قائلاً بصوت عال : " ولا تغفر لنا ذنوبنا " فعارضه المجتمعون وظنوا أنه حدث سهوا منه أن نطق بهذه العبارة فأجابهم قائلاً : " هل نكذب على الرب يسوع ؟ كيف نقول له أغفر لنا كما نغفر نحن أيضاً , ونحن متخاصين ؟ " وبعد أن نطق هذه الكلمات المملوءه نعمه وحكمة خجل المتخاصمين من خلافهما وتصافحوا وقبلا بعضهما البعض والدموع تتساقط من عيونهما .

كان لطيفاً فى صراحته

حضر الأنبا أبرآم مجلس للأعيان (الذى يملكون أراضى زراعية واسعة ) يحاكم أحدهم ولاحظ أن أحد هؤلاء الأعيان لا يقول الصدق فى الموضوع المعروض أمامهم فوبخة بصرامة فقالوا له : " يا أبانا الذى توبخه هو فلان (باشا) " فأجاب محتداً : " هل فلان باشا أعظم من الإله الذى سمح لعبده موسى أن يكلمه ؟ "

لقد سمعت عنك أنك رجل الرب يسوع

فى سنة 1902 حضر إلى مصر الأنبا متاؤوس مطران أثيوبيا السابق فرافقه الأنبا أبرآم حتى وصلوا مدينة أبو قرقاص , وهناك دعاهم المرحوم / أديب (بك) وهبى ولم يكن له ولد فى ذلك الوقت , فأختلى مع الأنبا أبرآم سراً وقال له : " ليس لى ولد يرث أسمى وقد سمعت عنك أنك رجل الرب يسوع وأن صلاتك مقبوله لديه فصلى لأجلى ليهبنى الرب غلاماً , فلبى طلبه , وطلب القديس كوب من الماء وصلى على الماء ورش فى البيت كله ثم رشم قرينة أديب (بك) بالزيت وقال لهما : " إن شاء الرب يسوع فى مثل هذا العام يكون لكما ولداً ثم باركهم جميعا ودعا لهم وأشار إلى قطعة أرض فضاء وقال لأديب بك : " لمن هذه " قال : " أنها ملكى " فأجابه أعملها مضيفة للفقراء يا أبنى " وبعد مضى عام رزق أديب بك ولداً وهو الأستاذ وهبى أديب .

ذهب إلى الأنبا أبرآم القديس المرحوم جوهر عطية واعظ الأقباط فى طنطا ومعه زوجته ولم يرزقا بنسل مدة طويلة , فباركهما نيافته وقال لزوجته : " إن شاء الرب سيعطيك أبنا وتسميه يوسف , ومضى سنة وأنجبت طفلاً أسمياه يوسف

الذى من الرب يثبت والذى من الشيطان يسقط

سافر شخص طلباً للرزق والعمل وظل بعيدا عن زوجته سنه كاملة ولما عاد وجد زوجته حاملاً فشك ولما سألها أنكرت ولما تضايق ذهب إلى النبا أبرآم وعرض عليه الموضوع فأستدعى الأنبا أبرآم الزوجه وسألها سراً عن الحقيقة فأصرت على الإنكار , ونسيت المرأة الخاطئة أنها أمام قديساً ولا بد أن يستعلن له الأمر , فتركها الأنبا أبرآم تذهب ودخل وصلى إلى الرب يسوع ثم خرج وأرسل فى طلب الزوج وقال له : " الذى من الرب يثبت والذى من الشيطان يسقط " وبعد أسبوع أجهضت الزوجه وماتت الزوجة الخائنة .

 

عصا الأنبا أبرآم ترشد عن القاتل

أشترك رجلان فى تجارة وسافرا سويا إلى الفيوم وهناك توجها إلى دار الأسقفية ولجأ إلى المبيت فيها فرحب يهما الأنبا أبرآم كعادته وقال لهما : " هذا بيت الرب الإله يستريح فيه الغرباء والمسافرين , وقام بتقديم الطعام والفراش , ولكن أحدهما كان شريراً وأضمر الغدر فى قلبه على شريكه الذى كان معه مبلغ كبير من المال , فقام ليلاً وقطع رأس شريكه وأخذ المال وبكر صباحاً وذهب إلى محطة القطار ليهرب , ولما اراد خادم المطرانية تقديم الطعام للغرباء وجد أحدهما بدون رأس وغارقا فى دمائه , فأخبر الأنبا أبرآم أسقف الفيوم فأخطر البوليس فحضر رجال الأمن إلى دار المطرانية وهناك أعطاهم عصاته وقال لهم : " من تتجه إليه العصا هو يكون القاتل , أمسكوه وأتوا به إلى هنا " وقد فعل كما قال لهم القديس الأنبا أبرآم إذ لحقوا به فى محطة القطار قبل أن يهرب وأرشدتهم العصا إليه , فألقوا القبض عليه وعندما فتشوه وجدوا رأس القتيل والمال المسروق فزجوه فى السجن حتى يحكم القاضى عليه .

 

أنت لا تقصدين الدين بل تقصدين الخطية .. الرب يعرف شغله فيك

أغرى شاب مسلم شابة مسيحية أسماً , ووقعت فى الخطية وتأصلت الخطية فى قلبها وأصبحت بجملتها ملكاً للشيطان وزين لها ان تترك دينها وتعتنق دين الشرير لتتمتع بالخطية مع هذا المسلم .

وقدمت طلبا للجهات المختصة لتنفيذ رغباتها الدنيئة وحسب العادة المتبعة إحيل الطلب إلى الرئاسة الدينية , فأرسل الأنبا أبرآم اليها لتحضر أمامه ولم يوكل المر لغيره من القساوسة فقد كان يهتم بنفسه على رعية المسيح التى أؤتمن عليها , نصحها كثيرا فلم تسمع ولم تصغ لأرشاده , وفى النهاية أحتدت روح ألأنبا أبرآم وقال لها : أنت لا تقصدين الدين بل الشاب , لأن أغراضك شريرة فاسدة , أذهبى , الرب يعرف شغله فيك "

وما أن غادرت المكان بعيداً حتى سقطت مغشية عليها فظنوا أنها ماتت فطلبوا البوليس أعتقاداً أن فى الأمر جريمة .

وعلم الأنبا أبرآم بالأمر فذهب إلى المكان الذى سقطت فيه وصلى على كوب من الماء , ورشه عليها فقامت من رقدتها فى الحال وهى تسبح وتمجد الرب وكانت تردد قائلة : " أنا شفت بعينى .. أنا شفت بعينى " وعادت هذه الشابة عن طلبها فى أعتناق الإسلام بل أنها وهبت حياتها للخدمة ولم تتزوج وعاشت فى حياة الفضيلة والطهارة بقية حياتها .

 

الرب يفتح كوى السماء - أعطوا تعطوا

ذهب إلى الأنبا أبرآم رجل فقير كانت زوجته ولدت حديثاً وليس عنده ما بعولها به لضيق ذات اليد , فتحنن عليه وأعطاه الأنبا أبرآم  كل ما لديه وكان جنيها , ففرح به الفقير ولكنه عند خروجه من المطرانية قابلة الوكيل ورأى أن معه جنيها فأخذه من الفقير وأعطاه بدلاً منه ريال , فرجع المسكين إلى الأنبا أبرآم وأعلمه بما حدث معه , فإستدعى الوكيل ووبخه على قساوة قلبه , وأمره أن يرد له الجنية ولا يأخذ منه الريال , وأمره أيضا أن يعطيه لحافاً لأن الدنيا برد , فإحتج وكيل المطرانية بحاجة المطرانية إلى هذا المبلغ الصغير فليس بها إلا هذا الجنية فأجابه الأنبا أبرآم وقال : " الرب يرسل " وبعد خروج الفقير أستلم الأنبا أبرآم خطاباً من أحد الأقباط ومعه حواله بمبلغ 10 جنيهات وبوليصة فى السكة الحديد بعشرة أرادب قمح , وفى الحال أستدعى الوكيل وقال له : " ألم أقل لك الرب يرسل !! لقد أعطيناه جنيها واحداً والرب أرسل عشرة فلا تعد تفعل ذلك مرة أخرى , وأذكر قول الرب أعطوا تعطوا .

لم يكن عنده نقوداً فأعطاها ملابسه

ذهبت إليه فقيرة معوزة تسأله المساعدة ولم يكن عنده نقوداً فأعطاها شالاً جديداً لم يستعمله بعد وقال لها : " خذى هذا الشال وبيعيه وفكى ضيقتك به " .. فأخذته وذهبت إلى السوق , فرآها الرجل الذى أهدى الشال إلى الأنبا أبرآم فإشتراه منها , وذهب إلى الأنبا أبرآم : " لماذا لم تتغط بالشال يا أبانا , والدنيا شتاء " .. فأجابه : " الشال فوق يا ولدى " يقصد أنه عند يسوع الذى أحبه , وعندئذ أظهر الشال وقدمه إليه ورده إلى الأسقف ثانية فقال له الأنبا أبرآم : " أوعى تكون ظلمتها يا أبنى " فقال له : " لا يا أبى أعطيتها ثمنه بالكامل كما أشتريته به قبلاً يا أبتى "

وكان للأنبا أبرآم موهبة الشفاء

ذهبت إليه أمراة مسلمة من بلوط مركز منفلوط وكانت مصابة بشلل وقد صرفت أموالها على الأطباء وأقامت فى فى بيت الضيافة وظل يصلى أسبوعا لأجلها بمداومة وأخيراً شفاها الرب وخرجت سائرة على قدميها وذهبت وزارت أقاربها ومعارفها وأصدقائها تخبر الجميع بأنها أتت من بلدها مقعدة وخرجت تسير على قدميها .

الخــــرس يتكلمون

 ذهب المقدس يواقيم من بلدة المناهرة إلى القديس بعد أن فشل الأطباء بعلاج عقدة لسانه , ورآه الأنبا أبرآم وكان يعرفه فقال له : " غير المستطاع عند الناس مستطاع عند الرب " وفى المساء أجتمع الشعب القبطى حسب عادته مع الأنبا أبرآم للصلاة وقال له : " يارب أرحم يارب أرحم " نطق الأخرس وأنفكت عقدة لسانه , وعند أنصراف المقدس يواقيم طلب من الأنبا أبرآم أن يصلى من أجله ليعطيه الرب ولد فأجابه الأنبا أبرآم وقال له : " سيعطيك الرب يوحنا ونجلاً آخر " وقد حقق الرب نبوته .

 

رجل مسلم أصيب بإعوجاج الفم

أصيب رجل مسلم بإعوجاج فى الفم وعرض نفسه على كثير من الأطباء بدون جدوى , فتوجه إلى الأنبا أبرآم فطلب كوب ماء وصلى ورشه به فشفى للقوت ومجد الرب , وأصبح هذا الرجل المسلم محباً للديانه المسيحة والأنبا أبرآم .

 

الرب يعرف شغله فيك يا أبنى

أرسلت الحكومة إلى الأنبا أبرآمرجل مسيحى يريد أعتناق الأسلام لأنه فقير بسبب سلوكه الردئ , فنصحه الأنبا أبرآم وظل مداوما على نصحه فلم يرجع عن فكره فلما عيل صبره قال له : الرب يعرف شغله معاك يا أبنى " وخرج الرجل من عنده ولكنه مات فى نفس اليوم .

وأمرأة مسيحية سيئة السمعه أرادت أن تعتنق الأسلام لأنها رأت أن سوء سلوكها لا يوافق وبر وقداسة المسيحية وهى تريد أن تعيش فى حياة الخطية , فنصحها الأنبا أبرآم كثيرا أن تتوب وترجع فلم تقبل وطردها من أمامه , وبعد خروجها من عنده أصيبت بالبرص فأنطفأ جمالها ونفر الذين يصنعون الخطيئة معها .

 

أحداث غريبة

كان أحد الخدام يعمل مدرساً بإحدى المدارس المسيحية الأهلية ببنى سويف ولم يعطيه صاحبها أجره عمله وكان 20 جنيهاً فخطر بباله أن يذهب إلى الأنبا أبرآم ويشكوا له وطلب من احد أصدقائه  ان يذهب معه فأجابه غاضباً : " يا عم بلا أنبا أبرآم بلا غيره كلهم خطافين " ولم يكد ينتهى من كلامه حتى سقط فى معجنة من الطين كبيرة لأحدى العمارات المجاورة وخرج منها ملطخ بالطين وقال : " أذهب لوحدك أنا موش رايح معاك " فذهب بمفرده وقابل الأنبا أبرآم وقبل يده ويقول أننى لم اخبره بشئ ولكنه فاجأنى بقوله عن مرتبى الضائع : لا تخف يا ابنى , الرب سيعوض عليك ما تزعلش " ثم قال لى : أين صديقك الذى كان معك , فإندهشت لهذه المفاجأة ومعرفته بأن لى صديق ثم دعا لى ولصديقى بالبركة فعدت أدراجى ماشيا , وبينما انا ماشى عثرت على خرقة قديمة وكانت ثقيلة وكأن بها حجارة فوضعتها فى جيبى , ولما وصلت إلى المنزل فتحتها فوجدت بداخلها 120 جنيها ذهبياً , فحمدت الرب لأنه عوضنى أضعاف ما خسرته .

 

رجل يكذب ويقول أن أبنه مات

كان تاجرا وخسر تجارته وذهبت امواله ففكر فى حيلة ليأخذ مبلغ كبير من المال من الأنبا أبرآم وهى أن يذهب إليه ويخبره ان ابنه الوحيد مات وليس عنده ما يكفنه به , وذهب إليه مصطنعاً البكاء ينوح على وحيده الذى نشب المون أظفاره فيه وهو فى عنفوان شبابه فتوسل أن يمد له يد المساعده ويمده بالمال الازم والائق ليدفن به وحيده , فإبتسم الأنبا أبرآم إبتسامه تنم عن معرفته بالحيلة وأجابه : سلاكة أبنك الذى سيكون عضدك فيما بعد , لماذا أتخذت هذه الوسيلة الشريرة وكذبت على الرب وأدعيت موت وحيدك ؟ , أنا أعرف ان العذر شديد هو الذى جعلك تفعل هكذا فخذ ما أعطاك الرب ولا تعد لهذا العمل مرة أخرى ثم اعطاه مبلغاً من المال " وخرج الرجل وكان مسلم متأثراً قائلاً : " ونعم الديانة المسيحية " لأن فيه قديسين يعرفون الغيب ويرحمون المساكين والمحتاجين .

نصيتحة قبل الإمتحان

كان كثير من التلاميذ يذهبون إليه قبل امتحاناتهم حتى يباركهم ويساعدهم الرب فى الإمتحانات , فكان ينصحهم بأن يصلوا بإيمان فى قلوبهم : " أبانا الذى فى السماوات ... " قبل دخولهم لجان الإمتحان وحدث أن توجه إليه ثلاثة من التلاميذ فقال لهم أثنان منكم سينجحان هذا العام والثالث سينجح العام المقبل , وقد حدث فعلاً .

 

شفاء أبن كاهن سنورس

أصيب نجل المتنيح القمص عبد السيد كاهن كنيسة سنورس مرض غريب كان يصرع بسببه مرارا كثيرة , ولم يستطع الأطباء شفائه بل أنهم لم يستطيعوا تعليل السبب فتوجه القمص عبد السيد إلى الأنبا أبرآم فصلى على نجله ودهنه بالزيت فشفى ولم تعاوده الأعراض التى كانت تصيبه من قبل .

 

شفاء أبن واعظ بتلغراف

كان للمرحوم حبيب شنودة الواعظ فى أسيوط أبنا وحيداً أشتد مرضه وعرضه على كثير من الأطباء ولم يستطيع احدهم أن يشفى المريض وكان الواعظ شديد الإيمان فأرسل تلغرافا ( خطاب من عده جمل بسيطه يرسل عن طريق آلة التلغراف ويصل فى يوم ) إلى االأنبا أبرآم بالفيوم وقال به : " صلى من أجل أبنى وحيدى " فأتاه الرد من الأنبا أبرآم : " أبنك بخير أطمئن " ومنذ وصول الرد وأبتدأ أبنه يتمائل فى الشفاء , وعند حضور الواعظ حبيب شنودة إلى الفيوم للقيان فى نهضة فذكر حادثة التلغراف فى كنيسة السيدة العذراء التى كان يصلى فيها المتنيح الأنبا أبرآم  .

 

إن لا تنذر خير من أن تنذر ولا تفى (جامعة 5: 5 )

داود روفائيل من أهالى الزربى بالفيوم يموت أولاده بعد ولادتهم سواء أكان ذكوراً أم إناثاً ولم يكن داود من أبناء الكنيسة القبطية , وسمع هو وزوجته عن الأنبا أبرآم ومعجزاته وقداسته وتأثرت زوجته بما سمعت عنه وصدقته بإيمان فنذرت وقالت : " لو رزقت مولوداً أعمده عند ألأنبا أبرآم " فأعطاها الرب مولوداً ذكراً ولم يمت , ولكنها هى وزوجها ترددا فى عماده ولم ينفذا النذر الذى نذرته الزوجه وذلك خوفاً من لوم أهل مذه وبقيا وقتاً لم يعمدا الطفل , وفى أحدى الليالى رأت الزوجة رؤيا : إذ بكاهن لا بس ثيابا بيضاء ومعه صليب يسألها قائلاً : " أين الطفل الذين تريدين تعميده ؟ " فإستيقظت من نومها وأخبرت زوجها بما رأت , فصمما على تنفيذ نذرهما وفعلاً تم تعميد الطفل بيد الأنبا أبرآم , وعاش الطفل كثيراً .

 

يسأل الشيطان والشيطان يجيبه

أحضروا إلى المطرانية رجل أسمه عبد المسيح به روح نجس , وتعب الأنبا أبرآم فى أخراجه بالصوم والصلاة حسب وصية السيد المسيح ولم يحدث نتيجة , وظل الرجل معذباً فى المطرانية والروح النجس يهزة بعنف ويصرخ حتى أن جيران المطرانية كانوا ينزعجون من صراخ الرجل المستمر فى الليل والنهار , ففكر الأنبا أبرآم فى أحضاره يوم الأحد التالى فى الكنيسة ووضعه بجوار الهيكل , وعندما بدأ الخادم يقول : " وأخذ خبزا وبارك " وإذا بالرجل يصرخ ويهيج هيجاناً عظيماً أضطر الأسقف أن يخرج من الهيكل ويقول له بأسم يسوع الناصرى المصلوب قف ولا تتحرك , وأنتهى القداس بعد ذلك فى هدوء وخرج الأنبا أبرآم إلى المطرانية واحضره وقال له وهو هادئ : " بأسم يسوع المسيح تحضر فهاج وظهر عليه الروح النجس وقال له : " أنت تضعنى فى النار ولا فى أنك من السماء للمائدة الموضوعة أقتربت منى لتحرقنى " فسألأه القديس سؤالا : " جنة عدن كانت قبل الطوفان فهل هى موجودة الآن ؟ " فرد عليه الشيطان وقال : " عبور بنى أسرائيل أرض مصر للبحر الأحمر ماذا فعل الرب ؟ " فقال الأنبا أبرآم : " جعل البحر على الجانبين واليابسة فى الوسط وعبر بنو أسرائيل " قال الشيطان : " هكذا الرب قادر بأن يحفظ جنة عدن من أن يتلفها الطوفان " فإستغرب الحاضرون على رده ثم أنتهر الأنبا أبرآم الشيطان فخرج من الرجل عبد المسيح ورجع الى أهله

 

روح الرب يخبر

كان أحد الأحباء الذين لهم علاقة قوية بـ الأنبا أبرآم يقول أنه كثيرا ما كان الأنبا أبرآم الأنبا أبرآم يزور بلدتنا ويقيم فى منزلنا وكنت فبل خروجى إلى عملى أقبل يده وأطلب منه البركة والدعاء , وفى أحد أليام نصحنى بأن لا أعبر بركوبتى على طريق المعدية بل أذهب إلى عملى عن طريق الكوبرى , ولكنى لم اعمل بمشورته لأن طريق المعدية كان أقرب , وبينما كنت أهم بأنزال ركوبتى سقطت فى الماء وأخرجتها بصعوبة , وهنا تذكرت بأن هذا من مخالفتى نصيحة رجل الرب وأوصيت المراكبى ومعارفى وأصدقائى بألا يعرفوا الأنبا أبرآم بما حدث وأخفاء الخبر عنه , وفى المساء رجعت إلى المنزل وقبلت يده وجلست , فدعانى خارج المكان الذى كنا جالسين فيه وقال لى فى أذنى : " ألم أقل لك سر بركوبتك على الكوبرى فلماذا خالفت وذهبت بها للمركب ؟ " فإرتبكت جداً وظهر على وجهى علامات الحيرة والإرتباك فربت على كتفى وقال : " ألم تسقط دابتك " فقلت له وأنا فى حيرة : " من أخبرك يا أبى " فأجابنى روح الرب يا ابنى "

 

هـــو كفنـــك    

أرسل أحد المسيحيين ثوب من القماش إلى الأنبا أبرآم وأستلمه ميخائيل عيد احد تلاميذه فقال لسيده أنه أستلم نصف الثوب فقط وعرف الأنبا أبرآم حقيقة ألمر ولكنه لم يكاشفه .

وحدث أن حضر الرجل الذى أرسل الثوب وقال الأنبا أبرآم : " لعله يكون قد وصل قداستكم ثوب القماش " فقال : " وصل يا ابنى , الرب يعوضكم بالخير " وطلب إحضار التلميذ وقال له : " هل وصلك ثوب أم نصف ثوب ؟ "  فقال له : " نصف ثوب " فقال الأنبا أبرآم : " ماذا ستفعل بالنصف الثانى ؟ " فسكت التلميذ : " فقال له : " أنه سيكون كفنك , كل شئ عندى هو لك فلماذا هذا الطمع ؟ زبعد أسبوعين توفى التلميذ وكان كفنه النصف الثانى من الثوب الذى أخفاة عن سيده .

 

علامة على أبواب الأقباط ليعبر المرض

فى سنة 1896 م أنتشر مرض الكليرا , وفى مساء يوم ذهب الأقباط إلى دار المطرانية وحدثوا الأنبا أبرآم عما فيه من ذعر والخوف من المرض المنتشر فكثيرون يموتون من أهل المدينة يومياً فقال لهم لأنبا أبرآم : " لماذا تخافون من الموت فإننا إن لم نمت اليوم نموت غداً " أذهبوا وأحضروا القمص ميخائيل ( أخيه من ابيه ) ولما جاء قال الأنبا أبرآم : " هات هات مائتى ورقة بيضاء وأكتب عليها نحن عبيد المسيح المصلوب " ففعل كما امره الأنبا أبرآم : " وقدم له جميع الورق , فرشمه بالصليب وصلى عليه وقال له الأنبا أبرآم  : " أعط ورقه لكل من يطلب ليضعها على باب منزله الخارجى , وحدث أن كل من وضع ورقه على باب بيته الخارجى لم يدخل إلى بيته الوباء .

وفى يوم 10 يونيو سنة 1914 م سرى خبر أنتقاله للدار الآبدية , وسمع به جميع سكان الإيبروشية ولم ينقض ذلك اليوم إلا وكان الألوف يتوافدون حزانى نائحين يبكون الخسارة العظيمة التى حلت بالكنيسة , وأحاطوا بجثمانه الطاهر مقبلين يده الكريمة تبركاً بها لآخر مرة

 

التركة التى تركها الأنبا أبرآم

1 - غرفة نوم : مرتبه بسيطة ومخدة ولحاف , دكة خشب وسرير بوصة واحد وحصيرة مفروشة على ألأرض

2 - غرفة الجلوس : بعض كراسى قديمة وكنبة .

3 - غرفة الغرباء : فرش كاف وغطاء .

4 - محتويات الخزانة : أرامل , وأيتام , وفقراء , عمى , صم , مفلوجون , عابرو سبيل , كشوفات بمصروفات شهرية كان يقدمها لعائلات عليها الدهر .

 

صورته على تقويم مكتبة المحبة لعام 1957 م

كثيرون من الأقباط كانوا يشترون صورته ويحتفظون بها , وحدث أن نفذت صورته من المكتبة وحاولت مكتبة المحبة طبع صورته فى الخارج بالألوان ولكن حدثت الحرب 1956 م , ففكرت مكتبة المحبة فى أن تطبع صورته على التقويم السنوى لعام 1957 م وكان أن دخلت الصورة بالحجم الكبير إلى جميع بيوت الأقباط فى مصر والبلاد العربية والسودان وحدثت معجزات لكثيرين لأن أصحابها أستغاثوا بالقديس الموجودة صورته على تقويم المحبة

Top

 

Home | Services | Abba Abraam | Fr. Mikhael | Priest | Sunday School | Youth Meeting | Magazine | Gallery | Church Photos | Multimedia | Links

This site was last updated 05/26/05