Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!

مكونات الحاسوب

يتكون الحاسب من جزئين أو مكونين رئيسيين هما:

المكونات المادية " العتاد " (hard ware): هو كل ما يتعلق بالحاسب من أجهزة ملموسة و يمكن رؤيتها و كل جهاز أضيف إليه يعتبر من العتاد مثل:

لوحة المفاتيح ,الشاشة ,الفأرة , السماعات , الماسحة الضوئية...الخ

البرامج (soft ware): و هي التي توجه أجهزة و العتاد بالتعليمات التي تأمرها به.



العلاقة بينهم:

تقوم البرامج بإصدار الأوامر للعتاد بناءا على توجيهات المستخدم, و لكن في الحقيقة أن العملية تكون بان المستخدم يوجه البرامج بإصدار المعلومات و بواسطة نظام التشغيل ( وندوز مثلا) الذي يكون الوسيط بينهم يقوم البرنامج بتوصيل الأوامر إلى العتاد فتظهر بالشكل المطلوب.

المكونات

صندوق النظام اللوحة الأم
بطاقة الفيديو المعالج

اللوحة الأم

سميت اللوحة الأم بهذا المسمى لأنها القطعة التي توصل إليها جميع القطع الأخرى

في الحاسب , و مهمتها هي السماح و التنسيق لجميع الأجهزة بالتعاون و تناقل

البيانات و توصيل المعلومات لمختلف أجزائها عبر الناقل المحلي.






هذه الصورة توضح الشكل العام للوحة الأم و المناطق التي تضع فيها البطاقات

باختلاف أنواعها , مثلا:


مكان المعالج هو المربع الأبيض الموجود على يمين اللوحة ,


مكان الذاكرة RAM هو المستطيلات الثلاثة في المنتصف التي ترى كأنها مستطيل واحد لتلاصقهم



السؤال الذي يطرح نفسه :


كيف يتم التواصل بين الأجزاء الأخرى باللوحة الأم؟


الجواب على هذا السؤال هو كالتالي:


جميع البطاقات تركب في مكانها المحدد كبطاقة الفيديو و الصوت و المودم ...الخ


الأقراص الصلبة و محرك الأقراص المدمجة توصل و تركب في قنوات خاصة هي


أو في معظم الأحيان على بطاقات توسعة من نوع :IDE


.SCSI


المعالج يوصل داخل اللوحة الأم في المكان المخصص له و يسمى مقبس المعالج.


القرص المرن يوصل في مقبس القرص المرن.


الفأرة توصل في الناقل التسلسلي العام بلوحة الام.


و من خلال توصيل جميع الأجهزة في مكانها المخصص يتم التواصل بينها و نقل البيانات


بالصورة المطلوبة الصحيحة

 

 

المعالج
المعالج, هو الجزء الذي يقوم بالعمليات الحسابية جميعها في الحاسب. فالمعالج موصل باللوحة الأم بطريقة خاصة ليقوم باستقبال المعلومات والبيانات من كافة أجزاء الحاسب و معالجتها ثم إرسال النتائج إلى الأجزاء الأخرى التي تعني بالإخراج و التخزين, و كل ما يقوم به الحاسب من عمل يقوم به المعالج بشكل كامل, كما انه لا يفهم و لا يعقل بل يقوم بالعمل المبرمج له بشكل كامل.

و المعالجات تتطور بشكل سريع جدا فخلال شهور تظهر العديد من المعالجات السريعة , و من أشهر المعالجات توفرا في السوق هي معالجات بنتيوم.

الفروق بين المعالجات :



الفرق بين المعالج السريع و البطيء هي السرعة فقط , أما الأداء فيحددها مكونات الحاسب الأخرى , فلن يكون الحاسب سريعا بمجرد وضع معالج سريع , بل يجب أن تكون مكونات الحاسب أيضا سريعة لكي يكون الحاسب بكامله سريعا, و لكن هذا لا يعني أن المعالج المنخفض الجودة هو الجيد, بل يمكن أن يعطي نتائج منعكسة.

المعالج السريع يستطيع تشغيل برامج لا يستطيع المعالج البطيء تشغيلها .
توجد معالجات تستهلك الكثير من الطاقة فتزيد حرارتها مما يؤدي لانخفاض أدائها و جودتها.
يجب أن تكون اللوحة الأم داعمة لنوعية المعالج الذي تود تركيبه و العكس صحيح.

 

 

صندوق النظام






صندوق النظام هو الصندوق الذي يحتوي على الأجزاء الداخلية للكمبيوتر و يحميها من سقوط أشياء ثقيلة على الحاسب فتعمل على تعطيله أو إحداث أي نوع من الخلل فيه. كذلك يعتبر المأوى و المكان لكثير من مكونات الحاسب و منها السواقات و اللوحة ألام التي تركب عليها البطاقات و المودم و الذاكرة العشوائية و غيرها من المكونات التي سنتكلم عندهم في اختصار. كما توجد التوصيلات الخاصة بلوحة المفاتيح و السماعات و الفأرة و غيرها من التوصيلات الهامة لعمل الحاسب .



هذه الصورة توضح شكل صندوق النظام فارغا من الداخل.


 

بطاقة الفيديو
بطاقة الفيديو هي من أهم و أكثر وسائل الإخراج في الحاسب. فهي التي تسمح بإظهار الصورة على شاشة الحاسب و لولاها لما عمل الحاسب و لا يوجد حاسب من غير بطاقة فيديو, كما أنها تختلف بطاقات الفيديو عن غيرها من ناحية الجودة و قيمة الصورة .

 

الحاسوب المثالي

كلنا يتساءل , ما هو الحاسب المثالي الذي يمكن أن اشتريه الآن؟
فالجميع يتردد قبل شراء الحاسب , و هنا سنذكر صفات الكمبيوتر المثالي , فهو لن يكون كمبيوتر سوبر, بل سيكون بمواصفات ممتازة تجعله يعمل بأداء عالٍ جداً , لأن أجزاء الحاسب في تطور مستمر فإذا ذكرنا أعلى المواصفات , فإنها ستطور عن قريب, لذا نكتفي بالمواصفات الممتازة و ما فوق.

و مهما كانت مواصفات جهازك فلا تستغرب ان وجدته قديما نسبيا في اليوم التالي, هذا يعود الى سرعة التطور التكنولوجي, و ايضا يجب اننذكر ان المواصفات تعتمد في الدرجة الاولى على الشخص و احتياجاته و ليس كل ماهو مذكور ادناه تحتاجه بل ربما لا تحتاج نصف هذه المواصفات , هي اولا و اخيرا تعود للمستخدم نفسه

 

 

المعالج

Intel Pentium 4 1 Ghz

Processor

اللوحة الأم

Intel with PCI and ISA bus

Mother Board

الذاكرة

320 MB Ram

Memory

ذاكرة الكاش

512KB

Cache Memory

القرص الصلب

Ultra DMA/66 20GB

Hard Disk

مشغل الأقراص المضغوطة

DVD X16

CD-ROM Drive

مشغل الأقراص المرنة

1.44MB

Floppy Disk Drive

الشاشة

Digitec 17 inches

Monitor

كرت الشاشة

32MB

VGA Card

كرت الصوت

Creative Sound Blaster AWE 64

Sound Card

لوحة المفاتيح

Arabic/English 104 Keys

Key Board

الفأرة

Genius NetScroll +

Mouse

المودم

US Robotics Sportster 56 kps with V.90

Modem

الطابعة

HP LaserJet

Printer

الماسحة الضوئية

Genius Color Page -Vivid

Scanner

السماعات

Creative

Speakers

 

الأقراص المرنة

 

القرص المرن المسمى ب floppy disk driveو اختصاره هو (FDD)اخترع في سنة 1967 من قبل شركة IBM , و كان ذو حجم كبير نسبيا يبلغ 8 انش , مما جعل شركة اي بي ام تطوره بعد فترة ليصبح ذو حجم 5.25 انش و يحمل 360 كيلوبايتا فقط من المعلومات مقارنتاً ب1.44 ميغا بايتاً مع اقراصنا الحالية ذات 3.5 انش في حجمها, التي اثبتت قوتها و قضت على ال5.25 في بداية التسعينات.



ان القرص المرن يشبه شريط المسجل في اشيا كثيرة منها:

كلاهما يسجلان المعلومات في نفس اللحظة
امكانية حذف المعلومات و اعادة استعمالهما مرات عدة
رخص الاسعار
سهولة الاستخدام

المشكلة في شريط المسجل هي انه يتبع نظام الاولوية و الترتيب . بمعنى , ان الشريط له بداية و نهاية , فيحوي الشريط على عدة مقاطع من المواد السمعية المسجلة فيه, و للانتقال من مادة الى اخرى يجب ضغط زر rewind او forward
للبحث عن المادة المطلوبة , و احيانا تأخذ العملية دقائق فقط للبحث عن المادة المطلوبة .

القرص المرن يشبه الشريط بشكل كبير, فهما مصنوعان من قطعة من البلاستيك مغطاة بمادة مغناطيسية من الجهتان, لكن في القرص يكون شكله دائري, حتى تكون الحركة من الملف رقم واحد مثلا الى الملف رقم 13 بسرعة كبيرة مقارنة بالشريط, و هذه العملية تدعى direct access storage..

في الصورة مقطع لقرص مرن يبين المقاطع المقسمة في القرص و توزيعاته.










ينقسم درايف القرص الى عدة اقسام:

رأس القراءة و الكتابة

هناك رأسان لاتمام عملية الكتابة القراءة و المسح , احدهما للكتابو القراءة و الاخر لمسح البيانات الموجودة على القرص, ليجعل القرص نظيفا قابلا لاعادة الاستعمال.

محرك الاراص المرنة

يوجد محرك يثبت عند منتصف القرص عند ادخاله ليعلق في الفتحات الموجودة له , و يدور بسرعة تصل الى 600 دورة في الدقيقة ليساعد على قراءة البيانات و الانتقال الى الملف المناسب بسرعة مناسبة.

محرك دقيق
يستخدم هذا المحرك لتحريك الرؤوس التي تكتب و تمسح الى مكان الملف المقصود لعمل اللازم, اما كتابة او قراءة او حذف.

غطاء القرص

يستخدم الغطاء لحماية المادة البلاستيكية المغطا بمادة مغناطيسية من اي تأثير خارجي كضوء الشمس او اي شي يؤثر على البيانات الموجودة فيه , و عند ادخال القرص يفتح الغطاء ليسمح للرؤوس باتخاذ اماكنها بشكل متقابل.

اللوحة الالكترونية

تحتوي على القطع الالكترونية التي تتحكم بالقرص بما فيه من نقل البيانات من القرص الى الطرف الثاني من جهاز الحاسب و التحكم في تحرك الرؤوس و غيرها من الامور.


الصور تبين حالة القرص بعد اتمام الدخول و اثناء دخوله



 


عملية كتابة و قراءة المعلومات هي كالتالي:

1.
يمرر الحاسب امر لدرايف للقرص المرن بكتابة او قراءة ملف في القرص المرن.
2.
يبدأ المحرك بالدوران فتدور قطعة تخزيين البيانات في القرص المرن معه.
3.
يبدأ المحرك الدقيق بالدوران ليحرك الرؤوس لتصل الى مكان القراءة او الكتابة.
4.
تتوقف الرؤوس في المكان المذكور و تتأكد من انها نفسها المكان المذكور قبل البدء بالعملية المطلوبة ( كتابة او قراءة).
5.
عند الكتابة يكون هناك ملف وظيفته مسح كل شي موجود في المقطع الذي سيقوم رأس الكتابة بكتابته و الملف مقصود به ليس ملفا برمجيا انما قطع تكون نوعا ما اكبر من الرأس نفسه ليتفادى اي تأثير اثناء عملية الكتابة على القرص.
6.
رأس القراءة يتخذ مكانه و يلتصق بالقرص المرن و يبدأ بقراءة الانتشارات المغناطيسية على القرص و يبعث فحواها لتتم ترجمتها الى المستخدم.
7.
عند الانتهاء من العملية ينتظر الدرايف أوامر اخرى من الحاسب كي ينفذها.
8.
يستمر الضوء بالتشغيل حينما تكون هناك عملية للقرص المرن.



بعض الحقائق عن الاقراص المرنة:

وجود قرصين مرنين ملتصقين مع بعض لا يؤثر على محتواهما من البيانات, لصغر تأثير المحتوى المغناطيسي فيهما.
عموما , لن تجد احدا يصلح محرك اقراص مرنة هذه الايام ان وجد بها عطل, لان ثمن تصليحه لن يكون اقل من استبداله! فهو يكلف حوالي 50 درهما.
توجد فتحة في طرف اي قرص مرن تقليدي, عند تغطيتها , لن يتمكن احد من الكتابة على القرص حتى ازالة الغطاء.

 

 

إعداد الطالب : حامد حمدان حجازي

 

إشراف المعلم : محمد قشطه

 

الصفحة السابقة