Site hosted by Angelfire.com: Build your free website today!

 

الصفحة الرئيسية  \ معلومات الخريجين  \ بحوث التخرج  \ البوم الصور  \ كتابات إدارية  \ راسلنا

 

العلاقات العامة والرأي العام : 

       بما ان الرأي العام يمثل القوة الحقيقية في أي مجتمع فقد بداء الاهنمام به منذ اقدم العصور لقد بداء هذا الاهتمام واضحاً في عصر الحضارات القديمة إذ انه في عصر الحضارة الرومانية استخدمت عبارة صوت الشعب من صوت الله والتي تشير الى ضرورة تضامن افراد المجتمع واتفاقهم على رأي عام يكون مباركا من الله وفي ضل الحضارة الاسلامية كان (الرسول صلى الله عليه وسلم) وخلفائة الراشدون يهتمون بالراي العام ويسعون لمعرفة مايدور في خلد الناس بل يستشيرونهم في كل كبيرة وصغيرة. وفي العصر الحديث وطردا مع انتشار مبادئ الحرية والديمقراطية فقد ازداد الاهتمام بالرأي العام بما اصبح له من تأثير على النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي في أي دولة من دول العالم أذ اصبح من المستحيل لاي نظام ان يستمر بدون كسب وتاييد الرأي العام له ومنذ الحرب العالمية الاولى فان كل الذين يتعاملون مع الجماهير بداءو بتوجيه الاهتمام المطرد بالرأي العام وذلك عن طريق الاستعانة بخبراء العلاقات العامة فقد اصبح الافراد من اصحاب

 المصالح  يلجئون الى استمارة الرأي العام لتحقيق اهدافهم وكدلك اصبحت جماعة الصناع والتجار تروج لمنتجاتها والسياسيون بعلنون عن برامجهم(1)

 

والحكومات تحاول دعم خططها وكل هؤلاء يحاولون التأثير على الرأي العام عن طريق خبراء العلاقات العامة وفي مناقشة لابراهام لينكولن قال: ان تأييد الجمهور هو كل شيئ فتأثير الجمهور لنظام معين هو اساس نجاح هذا النظام وتخليهم عنه يسبب فشله فالشخص الذي يستطيع ان يفهم الرأي العام اهم جدا من ذلك الذي يصنع القوانين ويفسرها فالقانون اذا لم يحصل على تأييد الراي العام يصبح وكأنه لم يكن , وفي عصرنا الحالي فقد تزايد الاهتمام بالرأي العام من قبل كافة الفعاليات والمنظمات إذ ان المجتمع الذي نعيش فيه هو مجتمع مدني تحكمه وتتحكم فيه مختلف انواع المنظمات والمؤسسات وفي العصرا لحاضر فقد توسع مفهوم الرأي العام فلم يعد مقصورا على الرأي الجماهيري تجاه الحكومات القائمة وماتقدمة للشعب من سياسات اقتصادية واجتماعية عادلة وكافية بل تعداها الى تكوين اراء عامة لدى الجماهير الختلفة التي تتعامل مع المؤسسات الانتاجية والخدمية في القطاعين العام والخاص ومع الافراد السياسيين والمؤسسات الخيرية والاجتماعية بل اصبحت كل مؤسسة انتاجية او خدمية تسعى لمعرفة الرأي العام لجماهيرها الوثيقة الصلة بها ولتأثير فيه لمصلحة المؤسسة ذاتها (1)

      لذا فان فهم نفسية الفرد والجماعة وتأثير الرأي العام على الرأي الخاص مهم جدا لكل موظف عام له اتصال مباشر بالجمهور سواء كان يعمل في مؤسسة عامة او مؤسسة خاصة (2)

          يتسم الرأي العام بالحركية Dynamic   إذ يتغير من وقت إلى أخر وفقا للظروف والعوامل و الأحداث الجارية التي تطرأ على الجمهور العام والخاص للمنظمة , وكذلك وفقا للجهود المبذولة في سبيل السعي إلى تغيير وتعديل الرأي العام , وهذا يتطلب الصبر والمثابرة والجدية والإتقان في إعداد مبررات الرأي الأخر الذي يراد تعديل أو تغيير الرأي أليه .  ومن هنا يأتي دور العلاقات العامة في متابعة الأحداث وما يكتب أو يقال عن المنظمة , لان اكتشاف هذه الأقاويل مبكرا افضل بكثير من تركها لتتسع وتتفاقم حتى تصبح خارج نطاق السيطرة Out of control

   والمتابعة المستمرة للأحداث والأقوال لا تتحقق لمجرد وجود جهاز للعلاقات العامة يضم العديد من الموظفين, ولاكن بقدر ما يكون هؤلاء نابهين ومدققين في كل ما يمر أمامهم أو يعرض عليهم, بقدر ما يمكنهم أن يدرسوا ويحللوا الأخبار والمحررات, ويقررا أي الوسائل افضل من غيرها في معالجة هذه المواقف. كما يلاحظ أن تكرار الحديث عن موضوع معين وكثرة تناوله في الصحافة, وتداوله بين الناس, يؤدي إلى تكوين الرأي العام, وهذا يتطلب إيقاف استمرار هذا التناول وذاك التداول, مما يساهم في إمكانية (1)

    تغيير الرأي العام, لان الناس بطبيعة سلوكهم, ومشاغل حياتهم, يميلون إلى الانصراف إلى الأمور الأكثر أهمية في حياتهم و تتطلب ميكانيكية الرأي العام من العلاقات العامة, توفير رصيد كبير من الحقائق والمعلومات والوسائل الإعلامية الفعالة, التي تعدل أو تغير من الرأي العام ليتخذ موقفا مضادا نحو منظمة أو مجموعة منظمات أو نحو موضوع معين. وهناك بعض أجهزة العلاقات العامة التي تعتمد على قادة الرأي العام – خاصة غير الرسمية منهم – في نشر الحقائق وعرض المعلومات على أفراد الجمهور بمعرفتهم حتى تحض بالثقة والإقناع

وبالتالي يصبح تعديل أو تغيير الرأي العام اكثر سهولة ويسر.

 وهناك مجموعة من الأسس, التي يمكن للعلاقات العامة تطبيقها في سبيل إقناع الرأي العام وبالتالي إمكانية تعديله أو تغييره واهم هذه الأسس هي:

1- المعرفةIdentification حيث يتجاهل الأفراد أي فكرة أو وجهة نظر ما لم تتوافر لديهم المعرفة الكاملة عن مدى تأثيرها على حاجاتهم وطموحاتهم الشخصية, وبالتالي فان الرسالة يجب أن تنطوي على توضيح وتعريف بالمنفعة الشخصية التي تعود على الجمهور من وراء الفكرة أو وجهة النظر المطروحة

2- الحركة Action حيث لا يقبل الأفراد على فكرة أو وجهة نظر معينة إلا إذا تم تفسير كيفية تطبيقها, وتوضيح أثارها عليهم(1)

وبالتالي فان الرسالة لابد أن تتضمن وسائل تنفيذ الفكرة و إلا فان الجمهور سوف يتجاهلها

3- الثقة Confidence حيث يقبل الأفراد بحماس على أراء من يثقون فيهم من أفراد أو منظمات أو معاهد,وبالتالي فان شخصية صاحب الفكرة (رجل العلاقات العامة) ذات تأثير كبير على سيكولوجية الجمهور لتقبلها

4- الوضوح Ciearness حيث تكون الفكرة اكثر قبول وإقناعا إذا كانت واضحة بالنسبة للجمهور الذي يتم الاتصال به, أو يتم مخاطبته ولا تنطوي على أي لبس أو غموض أو تضارب

5- التوضيح Ciearityحيث يجب أن يكون الاقتراح أو الفكرة واضحة المعالم, حتى لا تخضع لأكثر من تفسير واحد أو تأويل معين, وهذا يتطلب من ممارس العلاقات العامة استخدام الكلمات والاصطلاحات التي لا تحتمل التأويل أو الإبهام. وبصفة عامة فان العلاقات العامة تهدف إلى التأثير على الرأي العام من خلال أسلوب أو أكثر من الأساليب التالية:

-        تغيير أو تحييد الآراء غير المواتية أو المعادية

-  بلورة الآراء التي لم تتكون بعد, أو الآراء الكامنة, وذلك على النحو الذي يتفق مع مصلحة المنظمة

-        المحافظة أو الإبقاء على الآراء المواتية التي تتمشى مع مصلحة المنظمة

-        تعزيز الآراء المؤاتية الحالية, وزيادة قوتها في صالح المنظمة(1)

 

الرأي العام مرتبط بالجماهير ارتباطا عضويا وهو القوة التي تستخدمها العلاقات العامة وتسعى للتأثير فيها وتوجيهها إلى ما يخدم مصالحها وهو

القوة التي تهتم لها العلاقات العامة وتسعى إلى تلبية مطالبها ورغباتها في نفس الوقت ولقد أصبحت قوة الرأي العام في عصرنا الحاضر لا حدود لها إذ ليس هناك ملك أو حاكم أو حكومة تستطيع أن تنجح في سياستها دون كسب الدعم والتأييد الشعبي ولن يأتي لها هذا التأييد الشعبي إلا إذا اهتمت بآراء الناس واتجاهاتهم وقامت بتلبية رغباتهم لتضمن استمرار ذلك الدعم والتأييد وتولي الحكومات والمؤسسات الحديثة اهتماما كبيرا لمعرفة اتجاهات الرأي العام والخدمات الضرورية التي تقدمها كالصحة والتعليم والسياسة الضرائبية والسياسة الداخلية والخارجية لان الرأي العام عاملها لنجاح تلك الخدمات والمشروعات وتعمل لإرضاء الرأي العام وكسب ثقته بشتى السبل الإعلامية والدعائية حتى تطمئن إلى بقائها على كراسي الحكم. وتعمل الحكومات والمؤسسات العامة والخاصة على أن تكون عمليات الاستقصاء وقياس الرأي ومعرفة اتجاهات الرأي العام مستمرة وذلك لآن الرأي العام ليس ثابتا بل انه يتغير من وقت إلى أخر تبعا لتطلعات الناس ومدى قدرتهم أو عجزهم عن تلبيتها وتبعا لبعض المتغيرات الداخلية والخارجية(1)   

ونقطة البداية في التعرف على الجمهور من وجهة نظر العلاقات العامة هي في تحديد نوع الجمهور الذي يفترض أن تتعامل معه المنشأة ودراسة الجمهور ومعرفته من جميع الجوانب مهمة مختص العلاقات العامة الأساسية حتى يكون تعرفه على هذا الجمهور دقيقا وشاملاً لكل مكوناته واتجاهاته وصفاته بصفة أساسية(1)

     تتألف جماهير المنظمة من أنماط مختلفة من الجماهير والمجموعات التي تتميز كلاُ منها بأهداف وغايات ورغبات وذواق وقدرة معينة على التأثير فكرياً وماديا على نشاط المنظمة. ولما كانت الغاية الرئيسية لإنشاء المنظمة وممارسة نشاطاتها هي تقديم السلع والخدمات لجماهيرها. لذا فأنها لا يمكن أن تخطط وتعمل بمعزل عن رغبات وطموحات هذه الجماهير, وآلا اضطرت إلى تصفية أعمالها وإيقاف نشاطاتها و تتألف جماهير المنظمات: الصناعية والتجارية والخدمية, بصورة عامة من الأنماط التالية :

1- الحكومة: بما تفرضه من نظام وعقيدة سياسية واقتصادية علياء وقوانين ترسم الخطوط الأساسية والتفصيلية لكيفية إنشاء المؤسسة وتخطيط أهدافها وأساليب عملها

2-  جمهور المؤسسين: بما يبتدعونه من سياسات وخطط وأساليب إنتاج وفقاً لمحددات النظام العام والبيئة الاجتماعية. وهم أصحاب فكرة إنشاء المؤسسة(2)

3- جمهور المالكين: وهم حملة الأسهم في القطاع المختلط والقطاع الخاص, وهم يختلفون عن المؤسسين من حيث أن حقوقهم محددة...

4- جمهور العاملين: وهم الموظفين و الإداريين والفنيون والعاملون في الإنتاج داخل المؤسسة, الذين يساهمون بقدر ملحوظ في توجيه وتنشيط الخطط الفنية والإدارية بتقاريرهم ومقترحاتهم المستمرة خلال أداء العملية الإنتاجية

5-جمهور المستهلكين: وهم أهم أنماط الجماهير الذي تسعى المنظمة إلى الأخذ بنظر الاعتبار ووجهات نظرهم وردود فعلهم تجاه الأنماط الإنتاجية لسلع والخدمات التي تقدمها لهم من حيث الشكل و لون والحجم والجودة والنوعية والفوائد والسعر وتوفير الصيانة والتسليم العاجل للبضائع السليمة غير التالفة أو الناقصة

6-جمهور المجهزين: وهم الأفراد أو المؤسسات الذين تعتمد عليهم المؤسسة في إمداد عملياتها الإنتاجية بمختلف المواد الأولية...

7-جمهور الناقلين: وهؤلاء هم الأفراد أو المؤسسات الذين تعتمد عليهم المؤسسة في نقل وتسويق سلعها أو خدماتها إلى جمهور المستهلكين والأسواق إن التعامل الطيب مع هذا النمط ذو أهمية بالغة في الحفاظ على وجه المؤسسة وصورتها المشرقة لدى الجماهير الأخرى لها. ولهذا فان نجاح إدارة العلاقات العامة في كسب رضا وقناعة جمهور الناقلين يؤدي إلى سرعة التسليم وضمان سلامة السلع والخدمات(1)

جمهور الوكلاء: وهم باعة المفرد وباعة الجملة وتبرز أهمية دوراهما في أنهم يعكسون إلى المستهلك صورة المؤسسة التي تتوقف على سلوكهم الفعلي مع المستهلكين. فإذا كانت علاقات المؤسسة متينة معهم فانهم سوف يعكسون الوجه المشرق لإنتاج المؤسسة وبالعكس فان المؤسسة قد تفقد كثيراً من اهتمامات المستهلكين بإنتاجها.

  إن العلاقات الطيبة أدامتها مع هذا النمط يستوجب على المؤسسة أن تلبي طلبات ورغبات الوكلاء من حيث النوعية أو الكمية التي يطلبونها من السلع أو الخدمات. وان تأخذ بآرائهم ومقترحاتهم وان تستقصي بصورة إيجابية انطباعاتهم التي يشعرون بها من خلال عملية التعريف المباشر لمنتجات المؤسسة إلى المستهلكين

9- جمهور الناقدين: وهو نمط يتألف من ذوي الاختصاص في المسائل الصناعية أو التجارية أو الخدمية. إن النقد الذي يوجهه هؤلاء أفرادا متخصصين كانوا أو مؤسسات متخصصة يجب أن تأخذ به المؤسسة وتحلل أسبابه وأهدافه تحليلاً موضوعياً دقيقاً من قبل المختصين فيها. ....

10-     جمهور المنافسين: و يتألف من مجموع المؤسسات والمنتجين ومقدمي الخدمات المتشابهة مع تخصصات المؤسسة إن هذا النمط يتنافس مع المؤسسة للحصول على جمهور واسع من المستهلكين العاملين والمالكين والمجهزين والوكلاء والناقلين(1)

11-      المجتمع الواسع: و يتألف من الجمهور الكبير للمجتمع والذي لا يقع جمهوره تحت أي من الأنماط المذكورة. إن أهمية التواصل مع المجتمع الكبير ضرورة لازمة لإدامة الصورة المشرقة للمؤسسة وتتم عملية التواصل والاستقصاء عن الانطباع العام لدى المجتمع عن المؤسسة بإلقاء الضوء بصورة مستمرة على حقيقة أن المؤسسة تستهدف دوما تحقيق المصلحة العامة للمجتمع وتلتزم بمحدودات النظام السياسي والبيئة الاجتماعية خدمه لمجموع أفراد المجتمع. (1) 

 

مفهوم الرأي العام

     يعرف الباحث الأمريكي دوب  Doobفي كتابه الرأي العام والدعاية public opinion and propaganda الرأي العام بأنه ميول الناس تجاه قضية معينة عندما يكون أعضاء في نفس المجموعة الاجتماعية , وقد يصل الناس إلى تكوين رأيهم العام عن طريق النقاش , فالرأي العام عنده ناتج عن ضرب الآراء الفردية بعضها ببعض, أي حصيلة الآراء الفردية المشتركة والتي تشكل رأي الجماعة .كما يقول العالم البج w.Albig أن الرأي العام هو ناتج تفاعل أفكار الناس أو هو مصلحة الآراء والأحكام السائدة في المجتمع أو هوا تكامل أراء الناس حول مسألة تهم مجتمعهم, ويعرف الدكتور مختار التهامي في كتابه الرأي العام والحرب النفسية, الرأي العام بأنه الرأي السائد بين أغلبية الشعب الواعية في فترة معينة بالنسبة لقضية أو اكثر ويحترم فيها الجدل والنقاش, وتمس مصالح هذه الأغلبية أو قيمها الإنسانية الأساسية مساًً مباشراً,

ويرى البعض الأخر من الكتاب أن ظاهرة الرأي العام هي اتفاق ضمني أو توافق قسط معين من المجتمع يمثل درجة معينة من الأهمية على مواجهة مشكلة معينة.ويرى Edward A.Ross أن الرأي العام يتضمن الحكم العام والميل العام والعمل العام فرأي الفرد عن نفسه لا يتشكل نظراً لأدراك الحواس بل يشكله اتحاد الآخرين, فنادراً ما يقر شخصاً عملاً بأنه خير إذا كان الآخرون يرونه شراً. كما لا يمكن أن يعتبر الفرد نفسه بطلاً إذا كان في نظر الآخرين جباناً أي أن التقييمات هي ما تقرها الجماهير. (1)

 

     ويعرف فلوريد البورت الرأي العام بأنه تعبير صادر عن مجموعة كبيرة  من الناس عما يرونه في مسألة ما أما من تلقاء أنفسهم أو بناء على دعوة توجه إليهم, تعبيراً مؤيداً أو معارضاً لحالة معينة أو شخص معين أو اقتراح ذي أهمية واسعة الانتشار بنسبة وكثافة وثبات معين مما يترتب عله احتمل القيام بعمل ما مباشر أو غير مباشر فيما يتعلق بالموضوع الذي يدور حوله الرأي العام.ويقول الفيلسوف فيلاند: الرأي العام ليس رأي الشعب بأكمله , بل يصح أن نعتبره رأي طبقه لها الغالبية والقوة بين طبقات الشعب الأخرى , كما يرى عالم أخر بأن الرأي العام يستوعب الآراء العامة , فكلمة عام تستبعد أراء الأطفال وغير العقلاء .

ويرى بنثشلي بان رأي الطبقة المتوسطة في الشعوب هو الرأي الغالب وهوا في العادة التفوق على رأي غيره من الطبقات في الشعب .

والرأي العام هو الرأي البارز أو الغالب أو السائد الذي لا يغفل أصوات المعارضة بل يعطي كلاً منها وزنه النسبي .ويستخدم مصطلح الرأي العام للإشارة إلى مجموعة من الناس يتصفون بأنهم :-

1- يواجهون مشكلة ما

2- وهم منقسمون في كيفية معالجتها

3- وانهم يشتركون في مناقشتها

4- وبينهم قدر مشترك من الاهتمام بها

    وهذا المفهوم يجب أن يكون تفرقته واضحة في الذهن عن المفهوم الشعبي (شعبية نجم سينمائي) حيث لا توجد مشكلة (1)

ولا انقسام في الرأي أو مناقشة هذه الجوانب هي المميزة للرأي العام وفي الواقع لا يوجد اتفاق حول تحديد مفهوم الرأي العام , ولاكن أغلبية الكتاب يشيرون إلى تكامل أراء الناس وليس إلى مجرد التقاء أراءهم حول مسائل فهم مجتمعهم . فأذ لم يفصح الرأي العام عن ميول  الناس تجاه قضية معينة سمي رأي عاماً باطنياً وقد يعني هذا أن الشعور بالأمان والاطمئنان غير متوفر في الناس , ويسمى أيضا الداخلي أي أن هذا الرأي يشكل داخل الأفراد ولاكن لا يتم التعبير عنه جهراً و أما الرأي العام الخارجي أو الظاهري هو ذلك الذي يتم التعبير عنه جهراً.(1)

والرأي العام هو اتفاق رأي مجموعة أفراد (جمهور) بشكل جماعي أو غالبية جماهير تجاه مسألة أو موضوع معين , وبرأي مشترك واحد ولابد أن يكون هناك اتفاق جماعي لتكوين رأي عام, يعرفه (مورينو) بأنه ناتج التفكير الذي تصل فيه المطالعات أو الدراسات في وسائل نشر وتوزيع المعلومات إلى كل فرد من أفراد المجموعة, وقد ابتداء الرأي العام مرتبطاً بالحياة الدينية . واعتبر في عصر النهضة كوسيلة للرقابة على فعاليات الدولة, وفي القرن الثامن عشر: كعامل خاص مؤثر على ممارسة الدولة لوظائفها , ثم دخل في أدبيات السياسة, وشاع خلال القرن العشرين وتعاظمت أهميته .ويكون الرأي العام فعالاً عندما تكون الأهداف ومصالح الجماهير مشتركة(2)

 

إذن انه تعبير جمعي collective expression لأراء أفراد يشكلون مجموعة من خلال أهدافهم وحاجاتهم وطموحاتهم وأفكارهم المشتركة ومن زاوية التحليل السيكولوجي فأن الرأي يتحدد بالمصلحة الشخصية (1)

         من الأهداف الأساسية للعلاقات العامة التأثير إيجابيا بشكل أو بأخر على الرأي العام لجاه المنشأة لذلك تبرز أهمية فهم ماهية الرأي العام فطبيعته وكيفية تكوينه إن موضوع الرأي العام موضوع تصعب بلورته بشكل نهائي ومحدد وذلك لان علماء الاجتماع وعلماء النفس الاجتماعي وعلماء السياسة.. كل واحد من هؤلاء يصف الرأي العام بشكل قد يختلف عن الأخر ولا كنه يتلاءم مع أساسيات المهمة لرجل العلاقات العامة التي عليه أن يعرفها ليستطيع أن يحقق هدف التأثير إيجابيا على الرأي العام لما يتعلق بالمنشأة التي يعمل بها وهذا ما يسعى المؤلف إلى بحثه بهذا الفصل تعريف الرأي العام:ان الرأي الشخصي هو ما يعتقده الشخص أو يؤمن به بخصوص شيء أو قضية مثيرة للجدل وقياساً عليه فان الرأي العام يمكن تعريفه بأنه ما تعتقده (وبشكل جماعي مجموعة من الناس تربطهم خلفية مشتركة أو مصلحة مشتركة بخصوص شيء أو قضية مثيرة للجدل وهكذا فان كلمة الرأي العام Public opinion كلمة ذات مدلول جماعي الرأي العام اكثر من مجرد مجموع الآراء الفردية لأعضاء مجموعة من الناس . انه نتاج معقد لتفاعل أراء الأفراد التي تنشا ضمن مجموعة منهم تواجه قضية مثيرة للجدل(2)

تطور مفهوم الرأي العام:

     وعلى الرغم من أن مصطلح الرأي العام هو وليد الثورة الفرنسية ألا إن الحضارات القديمة قد أدركت معناه أثره وان لم تطلق عليه نفس الاسم . فقد أطلق اليونان عبارتهم المشهورة (صوت الشعب من صوت الله) وهو مقولة دالة على تضامن الجمهور ووحدته واتفاقه على رأي عام يكون عادة مباركة لدى الآلة , وحين كانت أوربا غارقة في ظلام القرون الوسطى كان العالم الإسلامي في أوج حضارته , وكان الرسول صلى الله علية وسلم وخلفاؤه الراشدون يهتمون بالرأي العام ويسعون لمعرفة ما يدور في خلد الناس , بل يستشيرونهم في كل صغيرة وكبيرة,  وقد عبر الفلاسفة الفرنسيون عن مفهوم الرأي العام بمسميات مختلفة سماه مونتسكيو بالعقل كما سماه روسو الإرادة العامة . ثم توصلوا إلى اصطلاح الرأي العام . وعموماً فالرأي العام على مر العصور كان وليد الحركات التحررية والثورات الشعبية والأحداث السياسية الهامة . سواء كان في إنجلترا أو فرنسا أو في الولايات المتحدة الأمريكية بعد حرب استقلال مباشر(1)

    اقتناعا باهمية الرأي العام اتجهت معظم الدول الى انشاء مراكز ومعاهد ومؤسسات لقياس الرأي العام ودراسته بل تعددت هذه المعاهد والمراكز داخل الدولة الواحدة نظرا لحاجة منظماتها وهيئاتها مثل المنظمات والهيئات الاعلامية والسياسية والاحزاب لقياس الرأي العام(2)

1       وفي العصر الحاضر فقد توسع مفهوم الرأي العام فلم يعد مقصوراً على الرأي العام الجماهيري تجاه الحكومات القائمة وما تقدمه للشعب من سياسات اقتصادية واجتماعية , عادلة وكافية . بل تعداها إلى تكوين أراء عامة لدى الجماهير المختلفة التي تتعامل مع المؤسسات الإنتاجية والخدمية في القطاعين العام والخاص , ومع الأفراد السياسيين  والمؤسسات الخيرية والاجتماعية , بل أصبحت كل مؤسسة إنتاجية أو خدمية تسعى لمعرفة الرأي العام لجماهيرها الوثيقة الصلة , ولتأثير فيه لمصلحة المؤسسة ذاتها(1)

 

أهمية الرأي العام:

إن فهمنا السابق لمعنى الرأي العام هو الذي يبرز لنا مدى أهميته كقوة من قوى الوجود السياسي والاجتماعي , وكأساس لا تستطيع منظمة اقتصادية أو ثقافية أو غيرها أن تتجاهله أو تغفل قوته و أثره على فعالياتها . فإذا كان الرأي العام يمثل تعبيراً سلوكيا يتبع من التفاعلات الشخصية العامة للجماعة أو المجتمع , فانه كما الحال في السلوك الفردي أو أي سلوك لابد أن يتضمن طاقة وقوة معينة , هي أصلا أساس وجوهر حركته , فإذا كانت هذه الحركة عامة ألا يعني هذا إن قوة الدفع الحركي أو قوة الطاقة المحركة لها تكون هائلة ويصعب مقارنتها مع أية حركة فردية .إزاء ذلك تصبح قوة الرأي العام بمثابة الطاقة الفعلية التي يعتمد عليها وجود النظام العام وتطوره وازدهاره حيث يتمثل الرأي العام في صورة طاقة راضية عن النظام وقاعدة لمشروعيته ....وهذا ماينطبق على اثر قوة الرأي العام في حيات المنظمات المعاصرة واستمرارها وتقدمها , حيث تعتمد هذه المنظمات على مدى التأييد والدعم الذي يقدمه المجتمع وفئاته وجمعياته ومؤسساته لها  فتزدهر وترتقي  مع قوة هذا التأييد والدعم وتتلاشى مع الرفض والمقاطعة . وبالطبع فان هذا يعتمد في الحالتين على عنصرين هما

أ‌- حجم أو درجة التفاعل  الاجتماعي بين أفراد المجتمع الذي يشكل الرأي العام  المعني , وهل يبرز الرأي العام كمعبر عن الأغلبية الساحقة أو البسيطة(1)

ب‌-  عمق التفاعل نفسه وهذا يضل محكوماً بدوره  بـ:-

1- الحالة الانفعالية والمناخ العام داخل الجماعة إزاء القضية المعنية

2- الموقف أو القضية المعنية نفسها ومدى  حساسيتها بالنسبة لمصالح الجماعة ودرجة تفردها

3- درجة تماسك أفراد الجماعة وتجانس مصالحهم بالنسبة للقضية المطروحة

         4- درجة وعي الجماعة نفسها بالقضية وبمدى ارتباطها                    الحقيقي بمصالحها

        5-فعالية قنوات الاتصال بين أفراد الجماعة المعنية .

وكما يلاحظ فان العلاقة طردية بين كل ذلك وبين قوة الرأي العام وطاقته , ولاكن هل معنى هذا أن حركة واتجاه هذه القوة أو الطاقة غير مقيدة إلا بهذين العاملين ؟ تفترض الإجابة على هذا السؤال اخذ القوة المواجهة ذات الصلة بالموقف من الأخرى (السلطة) بعين الاعتبار أيضا , فقد تكون قوة رادعة ومستعدة لردع اتجاهات الرأي العام وربما تكون قوة ذكية وتحاول التدخل في اتجاهات الرأي العام بهدف تعديلها وتغييرها لصالحها الامر الذي يجعل الرأي العام ذو صور متعددة اهمها :

أ‌-    قد يكون الرأي رسميا او شكليا

ب‌-      قد يكون الرأي العام صريحا وعلنيا

ت‌-      قد يكون الرأي العام عاما

ث‌-      قديكون الراي العام دائما(1)

ج‌-        

     يعتبر الرأي العام المادة الخام لانشطة العلاقات العامة من ناحية, كما انه الهدف الذي تسعى الية انشطة العلاقات العامة من ناحية اخرى حيث يتم تصميم برامج العلاقات العامة استنادا الى ما تسفر عنه بحوث الرأي العام وفي ضوء مطالب واحتياجات وتفصيلات الرأي العام كما ان جميع برامج العلاقات العامة تهدف اساسا الى كسب ثقة الرأي العام والحصول على تأييده ومساندته لاهداف المنظمة وسياساتها وانجازاتها وهذا يشكل الدعامة الاساسية لفعالية أي منظمة عامة أو منظمة اعمال , ويتفق العلماء والمفكرون والباحثون على اهمية الرأي العام ويؤكدون على طبيعته الهلامية فهو قوة حقيقية لايستهان بها كما انه مثل الريح ايضا لايمكنك ان تمسك بها ولاكنك تحني الرأس لها وتطيع , و الاكثر من ذلك ان الرأي العام ظاهرة قديمة فقد عرفته مدن اليونان القديمة واختبرت سطوته وشاع استخدامه في العصر الحديث حتى ان البعض يطلق على هذا القرن (قرن الرأي العام) , ويقرر خبراء العلاقات العامة ان الرأي العام في العالم الحر الكلمة الاخيرة وحتى في العالم النامي المتخلف يهتم القادة كثيرا بالرأي العام لانه يتيح الفرصة لمواجهة التحديات ولتحقيق اهداف المستقبل في عالم تزداد فيه يوما بعد يوم التعقيدات الاجتماعية وترتفع فيه المستويات الثقافية ويزداد فيه الوعي بالمشكلات الاقتصادية والسياسية(1)

    الى جانب السرعة الرهيبة في تطور وسائل الاتصال والمواصلات .

وقد اصبح للرأي العام قوة كبيرة في التأثير على سلوك المواطنين والهيئات الحكومية ويحتل الان مكان مرموقا في كافة دول العالم على الرغم من الاختلافات السياسية والنظم الدولية وذلك سواء على مستوى النظرية أو التطبيق  , فالرأي العام – كعلم – اصبح له نظرياته وفلسفاته وتقنياته المختلفة واساليب قياسة وتوجيهه , واصبح احد العلوم الاجتماعية التي تدرس في مختلف جامعات العالم, واجهت بعض الدول الى انشاء معاهد علمية مستقلة ومتخصصة بالجامعات لتدريس الرأي العام والعلوم الاخرى المتصلة به,وهذا يعكس الاهتمام الاكاديمي بهذا العلم, والرغبة في تطويره علميا وتخريج اخصائيين على مستوى عال من التأهيل في مجالاته وفروعه المختلفة , اما الرأي العام – على مستوى الممارسة والتطبيق – فقد اهتمت كافة الحكومات والتنظيمات السياسية والاحزاب في كافة الدول بدراسة الرأي العام حول القضايا المختلفة التي تستحوذ على اهتمامها وتعمل على معالجتها على اسس موضوعية , هذا فضلاً عن الاهتمام بالرأي العام لدى كافة المنظمات الدولية والاقليمية ولدى العديد من المنشات القطاعات المختلفة داخل كل دولة كالأجهزة الحكومية والمؤسسات والشركات واجهزة وحدات الادارة المحلية التي تتعامل مع فئات متنوعة من الجماهير (1)

ويوضح بعض المتخصصين آن أهمية الرأي العام ترجع إلى تلك الوظائف التي يقوم بها ويشيرون إلى أن الرأي العام وجود معنوي لا نراه ولاكن يؤثر في العلاقات العامة لأنه المنيع الذي تصدر أحكام الجماهير واهم وظيفة له هي :

1- تشريع القوانين وتعديلها أو تناولها بالإلغاء إذا تطلب الأمر ذلك

2-  تعبير الرأي العام عامل هام لنجاح المشروعات الاقتصادية والسياسية ,  ومن هنا تتضح أهمية الرأي العام في توجيه المجتمعات وانه اصبح الدليل على حيوية المجتمع وتقدمه وكلما كان للرأي العام قوة ونضج أوضح هذا مدى رقي المجتمع وتقدمه وارتفاع المستوى الثقافي والحضاري لهذا المجتمع وكان دليلا على تماسك المجتمع وتضامن أفراده و الاستفتاءات التي تجرى في الشعوب في مناسبات تدل على مدى الاهتمام الكبير في الرأي العام في الدول الحديثة ونظراً لقوة الرأي العام أثره في المجتمعات الحديثة فانه اصبح من الضروري عدم تجاهل اتجاهات المجتمعات المختلفة نحو المشروعات والأنشطة المختلفة وتقوم برامج العلاقات العامة الناجحة على أساس من التعرف الدقيق على الرأي العام  وبقدر دقة المعرفة واستخدام هذه المعرفة استخداماً في هذه البرامج يكون نجاح تلك البرامج (1)

 وهناك مجموعة من العوامل , التي ادت الى زيادة اهمية الرأي العام في العصر الحديث , واهم هذه العوامل , هي :-

1-   تضخم المدن الكبرى, وظهور التجمعات الجماهيرية .

2-   التوسع في حق الانتخاب , وتحرير المرأة .

3-   انتشار التعليم , وزيادة مستوى الوعي.

4-   نشوب الحروب الدولية, والتقدم العلمي في قياسات الرأي العام.

5-   ظهور وسائل المواصلات والاتصال , وتطورها بشكل مستمر.

          فقد اصبح العالم اليوم – كما يقول عالم الاتصال الكندي مارشال لوهان- قرية عالمية, فالكلمة المذاعة تدور حول الكرة الارضية سبع مرات ونصف في الثانية , والاقمار الصناعية التي ربطت العالم والغت المسافات والحواجز بين الدول(1)

 وظائف الرأي العام :Function of public opinion

           تضاعفت قوة الرأي العام وتأثيره في المجتمع الحديث بسبب قيام التجمعات السكانية الكبيرة في المدن وقيام النظم البرلمانية وقيام الديمقراطيات وانتشار التعليم وحرية الانتخاب أو التصعيد والتطور التكنولوجي في المواصلات والاتصالات والطباعة والتصوير وظهور وسائل الاتصال الجماهيرية واستحواذها على اهتمام الجمهور وتخطيها المسافات والرقابة ....كل ذلك ضاعف من نشر الآراء والأفكار بين الشعوب وخلق ما يسمى في الرأي العام. ونعني بوظائف الرأي العام الأنشطة التي يؤديها الرأي العام فهو يرعى المثل الأخلاقية في المجتمع ويقف ضد انتهاكها ولا يتوانى لحظة عن الرد على منتهكيها دون أن يصغي إلى أية حجج , والرأي العام  يسن القوانين ويلغيها باعتبارها ضماناً للنظم الاجتماعية وتعبيراً عن رغبات الرأي العام وغالباُ ما يتمثل الرأي العام في البرلمانات لينوب عن الشعب في سن القوانين _ وفقاً لتقاليد الغربية  ومراقبة السلطات الحكومية وهذا الرأي الأخر يسود في الأنظمة الديمقراطية والجماهيرية أما الأنظمة الدكتاتورية فتسن فيها القوانين من قبل السلطة الحاكمة ثم يطلب من الشعب الموافقة عليها .

فمثل هذه القوانين لا تدوم طويلا اذ تنتهي بانتهاء الدكتاتورية

    يقول الكاتب Necker: إن الرأي العام قوة غير منظورة ومع انه ليس لديه خزائن في المال أو حرس أو جيش إلا انه يسن القوانين للمدينة وللقضاة وحتى للملوك ورؤساء الدول(1)

  ومن وظائف الرأي العام انه يرفع من الروح المعنوية للشعب وتتحقق هذه الوظيفة من خلال العمل على توحيد الأهداف بان الوطن للجميع  والجميع شركاء فيه , وهنالك وظيفة أخرى للرأي العام وهوا أن الرأي العام يقف سيداً للمؤسسات الاجتماعية سواء كانت خيرية أم صحية أم تعليمية أم دينية أم ثقافية وبدون هذه المساندة يتحدد نشاطها أو يتوقف . فعلى سبيل المثال تعتبر منظمة الصليب الأحمر الدولي أهم المؤسسات الخيرية التي ساهمت مساهمة فعالة في إنقاذ الجرحى والأسرى في الحروب المختلفة ولذلك فان أي تعرض أو اعتداء على هذه المنظمة أو أفرادها يثير سخط الرأي العام العالمي فتهب الصحافة والمحطات الإذاعية والتلفزيونية مدافعة عن حرمة هذه المؤسسة وأهمية الدور الذي تقوم به ثم يهب من خلفها الرأي العام ليدعم ويساند هذه المؤسسة(1)

ومن وظائف الرأي العام:

يمكن النظر إلى هذه الوظيفة من زاويتين هما :-

أ‌-   زاوية تتعلق بالأفراد والجماعات أنفسهم

ب‌-      زاوية تتعلق بالنظام السياسي على مستوى الدولة أو بالنظام الإداري للمنظمات الفرعية في إطار الدولة فيما يتعلق بالزاوية الأولى فان الرأي العام , وهوا يأتي كتعبير عن تفاعلات مستمرة بين مختلف التيارات والآراء والاتجاهات (2)

 المتصارعة في الجماعة أو المجتمع  لابد أن يعكس تياراً من التعديلات على شخصيات الأفراد أو الجماعات الفرعية وأنماط سلوكهم مما يضاعف درجة الانسجام بين هؤلاء وبين بيئتهم العامة كما يضاعف درجة استجابة هؤلاء لحاجة البيئة المختلفة . وتبدو مثل هذه التعديلات في صورتين أساسيتين هما:

أ‌-   توسيع أفق الأفراد والجماعات وزيادة الوضوح في أهدافهم ومصالحهم

ب‌-   إن توسيع دائرة الرأي العام على مستوى المجتمع سوف تؤدي بالنهاية إلى إذابة آية فوارق قومية أو عرقية أو طائفية أو غيرها, آما فيما يتعلق بالزاوية الثانية فان تبلور الرأي العام سيؤدي إلى النتائج التالية :

1- يعمل الرأي العام عمل الموجه لحركة النظام السياسي والمنظمات الإدارية الأخرى فهو يقدم الدعم والتأييد حيث تكون الحركة شرعية كما يعمل عمل المعدل والمغير حيث تكون الحركة منسجمة مع المصالح العامة

2-  طبقاً لنتيجة السابقة فان الرأي العام لا يعتبر ضروريا فقط لوجود النظام السياسي والمنظمات ألا دارية الأخرى  وتمتعها بالفعالية بل هو أيضا ضروري لارتقاء المنظمات وتطورها وهذا ما ينسجم مع فكرة أن فعالية المنظمات   الإدارية محكومة بمدى استجابة وترابط الإرادة العامة للمواطنين(1)

وأهدافها بأهداف هذه المنظمات وتوجهاتها والإرادة العامة ليست إلا صورة من صور الرأي العام الشاملة.

3- يمارس الرأي العام دوراً هاما في رعاية وتكوين المثل الإنسانية والمبادئ والقيم والمعايير الاجتماعية العامة وترسيخها في البناء الثقافي و الوجداني للمنظمات والمجتمع و للأفراد والجماعات وقد تكون قوة الرأي العام من هذه الناحية أقوى من دور القوانين الوضعية بكثير(1)

     وهناك من يرى ان الوظائف تتمثل في :                          أولا: الإسهام في التشريع:

                       انه رأي المجتمع الذي يتبناه مثيله في البرلمان ليصبح تشريعاً والرأي العام قد يكون أقوى من القوانين أحيانا إذ كم ترد مخلف من ارتكاب مخالفته خوفاً من آراء المجتمع

ثانياً : إنعاش الحياة الاقتصادية :

                  ليس هناك من تقدم ونجاح للمؤسسات الاقتصادية والتجارية والصناعية إلا إذا ما وثق بها الرأي العام وتصل سلعها أو خدماتها كما لا تستطيع تلك المؤسسات بالازدهار والتوسع في مشاريعها وزيادة رأسمالها ما لم يكن لها رصيد من الجمهور.

ثالثاً الحفاظ على القيم ومبادئ الأخلاق:

إذ يزدري المجتمع كل مخالفة تقاليد وعاداته ومبادئه والأخلاق التي يرضاها

رابعاً : ارتفاع الروح المعنوية للمجتمع :

والروح المعنوية هي عنصر غير منظور وتزيد من استقرار الفرد ونشاطه وإقباله على العمل

وهناك من يرى أن تضاعف قوة الرأي العام وتأثيره في المجتمع بسبب قيام التجمعات السكانية الكبيرة في المدن وقيام النظم البرلمانية وانتشار التعليم وحرية الانتخابات والتطور التكنولوجي في الاتصالات والمواصلات كل ذلك ضاعف من نشر الآراء والأفكار بين الشعوب وخلق ما يسمى بالسراب العام ويعني بوظائف الرأي العام الأنشطة التي يؤديها, الرأي العام فهو يرعى المثل الأخلاقية في المجتمع ويعيق مبداء انتهاكها والرأي العام يسن القوانين باعتبارها ضمان للنظم الاجتماعية ويمثل البرلمانات عن الشعب في سن القوانين ومراقبة السلطات الحكومية وأيضا من وظائفه انه يرفع الروح المعنوية للشعب ويزيده ثقة بنفسه(1)

خلاصة الفصل الاول

   

 

       ومن هذا الفصل نجد ان الرأي العام لايخرج عن كونه سيدا تقف امامه المجتمعات وهوا اساس التقدم والتطور والرقي للمجتمع وقد بداء الاهتمام به منذ العصور القديمة حتى يومنا هذا , فالرأي العام هو المادة الاساسية التي تنطلق منها العلاقات العامة لتحقيق اهدافها, سواء كانت تمارس هذه العلاقات جهات حكومية او جهات خاصة بجميع اشكالها وانواعها واحجاهمها اجتماعية كانت او سياسية او اقتصادية (خدمية – انتاجية ) او دينية او أي جهة كانت منها العلاقات العامة , ونظرا لتعدد المفاهيم فهوا لايخرج عن كونة تكامل اراء الناس حول مسئلة معينة تهم مجتمعهم فالمجتمع بحاجة الى هذا التكامل  , وتزداد اهمية الرأي العام في قدرته على تغيير نظام سياسي في فترة قصيرة جدا فكيف بمقارنته مع اهمية من جهات اخرى فوظيفة الرأي العام تعكس لنا بشكل او باخر بان الرأي العام عندما يكون ناضجا وواعيا فان وظيفته تكمن في جميع جوانب الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية والدينية وجميع ماله علاقة في رقي المجتمع ونهوضه وسرعة مواكبته للتغيرات التي تشهدها المجتمعات .

 

الفصل الثاني

الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة

 

 

 

الصناعات الوطنية:

إننا ونحن في سياق الحديث عن الصناعات الوطنية نعني بالذكر الإنتاج المحلي حيث يعتبر اكبر ركائز ومقومات الاقتصاد الوطني إن ما تقدمه وتقوم به مجموعة شركات هائل سعيد انعم وشركاه وغيرها من الشركات الوطنية الصناعية والتجارية والخدمية امتداد يصل إلى كل شرائح المجتمع, فالصناعات الوطنية ومالها من دور ريادي كبير واهتمام بالغ في دعم مسيرة التنمية الشاملة للبلاد وما توفره من بدائل هامة وناجحة لدعم مسيرة التقدم وعجلة التنمية حيث توفر منتجات ذات جودة عالية وقيمة غذائية عالية وهذا إن دل على شيء فانه يدل على الجهد المبذول وبقدر ما نتحدث عن الاقتصاد الوطني نتفا جئ بوجود عوائق كبيرة ومتعددة في وجه مسيرة التنمية بشكل أو بآخر وكثيرا ما تكون من داخل الوطن قبل خارجه فمثلاً إغراق السوق المحلية بمنتجات خارجية مستوردة فالإغراق يستهدف القضاء على الطاقات والإمكانيات المحلية سواء كانت صناعات محلية تحويلية أم منتجات زراعية وهذا يعني القضاء على كل ما هوا ناجح كذالك ما تحمله المنتجات الأجنبية من نسف للاقتصاد ولاسيما من تحول البلد من منتج إلى مستهلك(1)

 

الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة

 

النشأة:

       تأسست الشركة في عام 1970 م كأول شركة صناعية في اليمن يقيمها القطاع الخاص من خلال مجموعة هائل سعيد انعم وشركائه وتعتبر الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة من اكبر الشركات التي تصنع البسكويت والحلويات والكيك والكعك في المنطقة وقد شهدت الشركة نمواً كبيراً ومتميزاً خلال الفترة الطويلة من عمرها.(2)

 

عدد العاملين:

      

           لقد تزايد عدد العاملين في الشركة ابتداء من عام 1970م حيث كان عدد العاملين لايتجاوز ال120 عامل وعاملة وأصبحت الشركة تقوم حاليا بتشغيل (1600) عامل وعاملة يتمتعون بكفاءة عالية في تشغيل أحدث الآلات والخطوط الإنتاجية ونظراً لما تتمتع به منتجات الشركة من مستوى عالي من الجودة بفضل التكنولوجيا الحديثة والكفاءة العالية والخبرة

الطاقة الإنتاجية:

 

        حيث استطاعت الشركة رفع طاقتها الانتاجية نتيجة لتوسع نشاطها فقد تمكنت من زيادتها من 8000 طن سنويا تقريبا خلال 1975م (إلى 80000 طن سنويا ) إضافة إلى خطوط إنتاجية جديدة مصممة على أحدث وأرقى التقنيات من حيث المباني والمعدات ومن الإدارات المهمة في الشركة إدارة تأكيد الجودة التي تعتمد على أربعة عوامل رئيسية لجودة المنتجات قبل وصولها إلى المستهلك

1-   جودة المواد الأولية

2-   أجهزة ومعدات حديثة

3-   طرق تصنيع حديثة

4-   الأيدي العاملة المدربة

وتعمل الشركة على إشباع رغبات المستهلكين من خلال الدراسات والبحوث التي تقوم بها إدارة التسويق كما يتم إنزال وتطوير المنتجات الجديدة من خلال إدارة البحوث والتطوير ويتم تصدير منتجات الشركة إلى العديد من الأسواق (كدول الخليج العربي وأفريقيا و الشرق الأوسط وجنوب شرق أسيا وأوربا وأمريكا ) وأصبحت منتجاتها تتواجد بجانب منتجات الشركات العالمية ذات الشهرة الواسعة, ومن المصانع التي ترفق بها:

المنتجات:

·       مصنع البسكويت:

يعتبر مصنع البسكويت من أهم واكبر المصانع بالشركة وقد بداء الإنتاج بعام 1971م بخط إنتاجي واحد وهذا المصنع يضم في الوقت الحالي ستة(1) خطوط إنتاجية, تنتج عدة أنواع من البسكويت العادي والهش والبسكويت(1) المحشي بالكريمة بمختلف الأنواع والإحجام والأشكال التي تلبي رغبات وأذواق جميع شرائح المستهلكين ومن اشهر وأفضل أنواع البسكويت التي ينتجها هذا المصنع بسكويت زبدة أبو ولد والذي امتدت شهرته إلى خارج اليمن مثل أفريقيا ودول الخليج وأمريكا ويعمل هذا المصنع بأحدث التقنيات الإنتاجية الحديثة بحيث تتم كل عملياته بطريقة آلية متطورة حسب المواصفات العالمية ذات الجودة العالية, الطاقة الإنتاجية للمصنع 120 طن يومياً

·       مصنع الويفر:

تأسس هذا المصنع عام 1979م وهو من أحدث المصانع في الشركة ويعتبر المصنع الأول في الجمهورية اليمنية الذي ينتج مختلف أنواع الويفرات ويضم هذا المصنع عدة خطوط إنتاجية حديثة وتعمل بطريقة آلية وينتج (1)

 

أنواع عديدة ومختلفة من الويفر ويغطي هذا المصنع احتياجات السوق المحلي ويتم تصدير منتجات الويفر إلى دول الخليج العربي وأفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية, حيث تبلغ الطاقة الإنتاجية للمصنع 20 طن يومياً

·       مصنع الحلويات:

ويعتبر هذا المصنع أول مصنع تم إنشائه للشركة اليمنية لصناعة والتجارة المحدودة ويعد هذا المصنع احد أفضل المصانع في المنطقة, الذي ينتج أصناف كثيرة ومتنوعة من الحلويات يضم هذا المصنع عدة خطوط إنتاجية تقوم بإنتاج أنواع الحلويات بمختلف الأصناف والأشكال مثل توفي ومليمات وقطع الشوكولاته, حيث تبلغ الطاقة الإنتاجية للمصنع 30 طن يومياً.

·       مصنع الكيك والكعك:

تم تركيب وتجهيز هذا المصنع بأحدث الآلات والمعدات في مطلع عام1993م بهدف إنتاج أنواع مختلفة من أصناف الكيك والكعك الفاخر, ويعتبر هذا المصنع من أحدث المصانع الغذائية الموجودة في منطقة الشرق الأوسط ويضم خط إنتاجي كبير ذو مرونة عالية حيث بمكنة إنتاج أنواع كبيرة من الكيك والكعك الطاقة الإنتاجية للمصنع 3 طن يومياً

التصدير

تعد شركة السعيد للتجارة المحدودة التي تأسست عام 1994م أحدى شركات هائل سعيد انعم و شركاه الممثل والوكيل الوحيد لتصدير جميع منتجات الشركة إلى خارج اليمن

تعتبر الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة من أولى الشركات التي حصلت على شهادة الجودة العالمية (ISO 9002) في اليمن في مجال صناعة البسكويت, الويفر, الحلويات, الكيك والكعك (1)

 

المبيعات في الفترات الأخيرة

 حيث كانت نسبة النمو في عام 2001 – حوالي 11 %

      وكانت نسبة النمو في عام 2002 – حوالي 7 %

     وكانت نسبة النمو في عام 2003 – حوالي 13 %(1)

 

أنشطة العلاقات العامة في الشركة:

          ا)   أخصائي العلاقات العامة الذي يتبع مدير الموارد البشرية والذي يتمثل دوره في مجال متابعة النشرات والأخبار عن الشركة حيث انه يشغل عمل سكرتير التحرير للجريدة التي تصدرها الشركة وأيضا التنسيق مع الضيوف لزيارة المصنع فهناك أعمال مشتركة بين العلاقات العامة في قسم التسويق وبين أخصائي العلاقات العامة الذي يتبع إدارة الموارد البشرية من منطلق أن العلاقات العامة يجب أن يمارسها جميع من في المنظمة وليست نشاط مستقل حيث لا يوجد لها ميزانية مستقلة وإنما تدخل ضمن ميزانية الترويج

   فالمسؤوليات والصلاحيات التي يقوم بها المسئولين في العلاقات العامة هي:

1- يشرف وبتابع عملية إصدار النشرة الدورية(الصحيفة) للشركة ويعمل على تغطية الفعاليات والمناسبات العامة ويوزعها وفقا للجدول المقرر

2- ينظم ويوثق الأنشطة (تصوير فوتوغرافي – فيديو- بيانات ومعلومات) الرسمية والاجتماعية والثقافية (لقاءات توعية – احتفالات- زيارات – رياضة – رحلات) وبتابع ما يذاع عن الشركة ويقدم خلاصة بما يرد من مواضيع للإدارة العليا

3- يتابع كل المستجدات والأحداث والأخبار الرسمية في الشركة ويوافي إدارة العلاقات العامة في الإدارة الصناعية بها أولا بأول

4- يحدث الوثائق التعريفية بالشركة (أفلام – كتيبات – بروشورات) ويعمل على نشرها وإيصالها لضيوف وزوار الشركة (2).

5- ينظم عملية إعارة الكتب لمنتسبي الشركة بحسب النموذج المعد لذلك ويضيف الكتب الجديدة والنشرات الدورية بعد عمل الترقيم اللازم وإضافتها للرصيد

6-   يشارك في تنفيذ اللقاءات التعريفية بالشركة وأهدافها وأنشطة العمليات التي تمارسها

7-   يتابع صناديق المقترحات والشكاوى ويعد خلاصة بمحتوياتها ويقدمها إلى اللجنة المختصة.

8- ينسق للاستقبال زوار وضيوف الشركة ويرافقهم لتعرف على أقسام ومرافق الشركة ويدون زياراتهم في السجل الخاص بذلك

9- ينسق لإجراء المقابلات الصحفية مع الإدارة العليا للشركة وينظم عقد اللقاءات والمؤتمرات الصحفية.

10-   يدعم العلاقات مع عملاء ووكلاء الشركة من خلال تعريفهم بالمستجدات والإحداث بالشركة وبالتنسيق مع الجهة المعنية.

11-    يعمل على التغطية الإعلامية للمعارض والحملات الترويجية والدعائية للمنتجات.

12-    ينفذ استطلاعات استقصاء الرأي العام( الداخلي والخارجي)

13-   يشارك في إعداد المواد الدعائية والإعلانية والمطبوعات عن الشركة وتنفيذ إخراجها بشكل جذاب.

14-   يشرف على الأنشطة الاجتماعية والثقافية للعاملين ويعد الميزانية التقديرية لها.

15-   يتابع اللوحات الإعلانية في الشركة ويحدث ما ينشر فيها من مواضيع وأمثلة وحكم.

16-    يقوم بما يسند إليه من إعمال أخرى مماثلة في حدود اختصاصه ولصالح العمل (1) 

 

إحصائيات لبعض الأنشطة التي قامت بها العلاقات العامة:

- إصدار نشرات دورية تضم بعض الأنشطة التعريفية في الشركة وقد كانت في عام 2001م 400 وفي عام 2002م 704 وفي عام 2003م 446  

- استقصاء للرأي العام الخارجي وقد بلغ عدد الاستقصاءات في السنوات الثلاث الأخيرة عام 2001م 2002م 2003م حوالي 75 استقصاء

- المعارض تقام سنويا في معظم المحافظات (معرض الشهر الكريم)

سياسة التسويق:

أولا: المنتج:

عمل دراسة قبل تقديم المنتج حسب احتياجات السوق, ثم تطوير المنتجات الحالية على ضوء أراء ومقترحات المستهلكين, وهنا ك خطة سنوية لتطوير المنتجات, ومن ثم القيام بدراسة بعد تقديم المنتج لمعرفة مدى تقبل المستهلكين للمنتج

ثانياً: السعر:

 السياسة المتبعة في عملية التسعير لجميع منتجات الشركة هي التسعير وفقا للكلفة + هامش ربح

ثالثاً: التوزيع:

إن السياسة التي تنتهجها الشركة في توزيع منتجاتها تتم عن طريق الوسطاء ( الوكلاء) حيث يقوم الوكلاء بتوزيع المنتجات على تجار الجملة ويقوم تجار الجملة بتوزيعها على تجار التجزئة, وهنا ك حالات استثنائية في عملية التوزيع حيث يتم التوزيع عن طريق المندوبين مباشرة إلى تجار التجزئة

رابعاً: الترويج:

وهناك ثلاثة محاور رئيسية يتم استخدامها في سياسة الترويج وهي

أ‌)      الإعلان: يتم استخدامه بشكل مكثف مسموع أو مقروء أو مرئي

ب‌)           تنشيط المبيعات: مثل المسابقات – المعارض – المهرجانات –الجوائز

ت‌)           العلاقات العامة: والتي اسردنا فيها سابقا(1)

 

خلاصة الفصل الثاني

 

        تبين من خلال هذا الفصل أن الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة نشأة عام 1970 م, وتضم أربعة خطوط إنتاجية هي البسكويت- الويفر- الكيك والكعك- الحلويات, حيث تقوم بتوزيع منتجاتها إلى جميع المحافظات والى بعض الدول عن طريق قناة توزيعية متمثلة بالوكلاء وتتبع سياسات إنتاج وترويج حسب رغبات ومتطلبات الجمهور وان إدارة العلاقات العامة تتبع إدارة التسويق ضمن إدارة الترويج بالإضافة إلى أخصائي العلاقات العامة والذي يتبع إدارة الموارد البشرية وان ميزانيتها مرتبطة بميزانية إدارة الترويج ويقوم مكتب العلاقات العامة بممارسة العديد من الأنشطة الداخلية والخارجية (نشرات – دوريات – اجتماعات – زيارات – خدمات اجتماعية...)

 

 

الفصــــل الثالـــث

 

تحليل نتائج الاستبيان واختبار فرضيات البحث:

     نستعرض في هذا الفصل نتائج إجابات عينات البحث عن تقويم أنشطة العلاقات العامة في الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة فيما يتعلق بأنشطة ومهام إدارة العلاقات العامة, وقد تم استخدام عدة أساليب إحصائية في تحليل نتائج الاستبيان ومن تلك الطرق:

طريقة الوسط الحسابي:

وهو عبارة عن مجموع القيم مقسوما على عددها وهو ابسط المتوسطات جميعا وأكثر تداولا, ويعرف بأنه: القيمة التي إذا أعطيت لكل مفرد من مفردات المجموعة لكان مجموع هذه القيم الجديدة هو نفس مجموع القيم الأصلية (1) .

ونرمز له بالمعادلة التالية وبالصيغة التالية :

                                         س123+.....+س ن

      س =                       ـــــــــــــــــــــــــــــــ

                                                                ن

وتفسير المعادلة الرياضية كما يلي:

س = الوسط الحسابي    , س = القيم  , ن = عدد القيم

     والوسط الحسابي : عبارة عن أسلوب إحصائي دقيق وواضح يساعد الباحث في تحليل البيانات أو نتائج الاستبيان , حيث يعطي مفهوم ومعنى دقيق ومحدد ومعروف تماما لتحقيق الصفات المطلوبة لاختيار الوسط الجيد(2).

 

ويفيد الباحث في المقارنة والتحليل بين المتغيرات المختلفة موضوع الدراسة وأيضا لمعرفة متوسط إجابات العينة وأيضا استخدمت بعض أساليب الإحصاء ألوصفي مثل التكرار والنسب المئوية والوزن المرجح.

المتوسط الافتراضي:

تم الاعتماد على الوسط من خلال متوسط افتراضي تم من قبل الباحث وهذا الوسط = (2) كحد أعلى أو أقصى وهو المتوسط الافتراضي في بحثنا حيث افترض إعطاء كل بديل في الاستبيان وزن مرجح ثم يتم تقسيم هذا الوزن على مجموع هذه الأوزان, وتم أعطاء الأوزان (1,2,3) على التوالي لكل بديل :

المتوسط الافتراضي = مجموع الأوزان = 3+2+1 = 6 =   2

                          عددها               3       3

وقد ركز البحث على مجالات وخيارات متعددة لمعرفة مدى تقويم أنشطة العلاقات العامة في الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة.

 

الاستبيان الخاص بالعاملين 


 

الأخ ...............  المحترم:  الســـــلام عليكــــم ورحمــــة اللــــه وبركـاتـــــه

يقــــوم الباحـــــث بتنفيـــذ بحـــث بعنـــوان " تقويم انشطة العلاقات العامة "

دراســــة تطبيقيـــة      للشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة

نرجــوا تكرمكــم بالإجـــابة عــلى الاستبيــان المعــد لهــذا الغــرض

ستــــكون الإجابات حصــــرا لإغراض البحـــث العلمــــي . 

 

شاكرين تعاونكم معنا....

 

 

دائما

أحياناً

لايوجد

للعلاقات العامة دور في معالجة مشاكل العاملين

 

 

 

هناك نشاطات اجتماعية 

 

 

 

هناك تنظيم للاتصالات بين الإدارة العليا والعاملين

 

 

 

هناك لقاءات دورية مع العاملين تتعلق بنشاطات وفعاليات العلاقات العامة

 

 

 

تقوم العلاقات العامة بإصدار دوريات ونشرات تتعلق بنشاط الشركة

 

 

 

يتم تكريم العاملين المتميزين في أدائهم

 

 

 

هناك دورات تأهيلية لتطوير العاملين

 

 

 

هناك شعور بالفخر بالانتماء إلى الشركة

 

 

 

المعلومات التي تصل من الإدارة صحيحة وصادقة

 

 

 

وسائل الاتصال بين الإدارة والعاملين مناسبة

 

 

 

هناك صناديق للاقتراحات و الشكاوى

 

 

 

هناك نشاطات ترفيهية وثقافية

 

 

 

 

    أولا: عرض النتائج المتعلقة بالعاملين:

       وقد تم الاعتماد على المؤشرات والمقاييس الإحصائية في تقييم نشاط العلاقات العامة وقد تم إعداد بعض الأنشطة للعلاقات العامة التي عرضت بشكل استبيان على عشرين عينة من العاملين داخل الشركة والنتائج كما يوضحها الجدول رقم (1) وهي كالتالي:

·       للعلاقات العامة دور في معالجة مشاكل العاملين:

     يتضح من الجدول أن 30% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 50% بـ (أحيانا) وأجاب 20% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.1) وهو ا أعلى من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على أن لإدارة العلاقات العامة دور ايجابي في المساهمة لحل مشاكل العاملين.

·       النشاطات اجتماعية:

      يتضح من الجدول أن 15% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 55% بـ (أحيانا) وأجاب 30% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (1.8) وهو ا اقل من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على أن إدارة العلاقات العامة لا تولي هذا الجانب اهتمامات.

* تنظيم اتصالات بين الإدارة العليا والعاملين:   

           يتضح من الجدول أن 40% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 40% بـ (أحيانا) وأجاب 20% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.2) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على أن لإدارة العلاقات العامة دور ايجابي في تنظيم الاتصالات بين العاملين والإدارة العليا.

 

·       لقاءات دورية مع العاملين تتعلق بنشاطات وفعاليات العلاقات العامة:

           يتضح من الجدول أن 20% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 50% بـ (أحيانا) وأجاب 30% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (1.9) وهو ا اقل من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على عدم فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       إصدار دوريات ونشرات تتعلق بنشاط الشركة:

           يتضح من الجدول أن 40% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 45% بـ (أحيانا) وأجاب 15% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.3) وهو أعلى من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       تكريم العاملين المميزين في أدائهم:

           يتضح من الجدول أن 60% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 35% بـ (أحيانا) وأجاب 5% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.6) وهو أعلى من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       دورات تأهيلية لتطوير العاملين:

             يتضح من الجدول أن 40% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 40% بـ (أحيانا) وأجاب 20% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.2) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       الشعور بالفخر للانتماء للشركة:

             يتضح من الجدول أن 70% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 25% بـ (أحيانا) وأجاب 5% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.7) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       المعلومات تصل من الإدارة صحيحة وصادقة:

             يتضح من الجدول أن 55% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 35% بـ (أحيانا) وأجاب 10% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.4) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       وسائل الاتصال بين الإدارة والعاملين:

             يتضح من الجدول أن 25% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 65% بـ (أحيانا) وأجاب 10% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.1) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       صناديق للاقتراحات والشكاوى:

             يتضح من الجدول أن 80% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 20% بـ (أحيانا) بينما لم يجب احد على عدم وجود صناديق للاقتراحات, حيث بلغ الوسط الحسابي (2.2) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       نشاطات ترفيهية وثقافية:

             يتضح من الجدول أن 60% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 30% بـ (أحيانا) وأجاب 10% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.5) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

 

   *    وقد اتضح من الاجابات السابقة ان نجاح نشاطات العلاقات العامة بدرجة كبيرة يعتمد على حجم العلاقة مع العاملين داخل الشركة والاستجابة لا راءهم ومقترحاتهم ومعالجة مشاكلهم وهذا يدعم فرضية البحث الأولى .

 الاستبيان الخاص بالوكلاء

                                                الأخ ...............  المحترم:  الســـــلام عليكــــم ورحمــــة اللــــه وبركـاتـــــه

يقــــوم الباحـــــث بتنفيـــذ بحـــث بعنـــوان " تقويم انشطة العلاقات العامة "

دراســــة تطبيقيـــة      للشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة

نرجــوا تكرمكــم بالإجـــابة عــلى الاستبيــان المعــد لهــذا الغــرض

ستــــكون الإجابات حصــــرا لإغراض البحـــث العلمــــي . 

                                         شاكرين تعاونكم معنا....

 

 

دائما

احياناً

لا يوجد

     توجد مزايا تقدمها لكم الشركة 

( تقديم خصومات- هدايا- شعارات- تسهيل تعاملات اخرى)

 

 

 

هناك تسهيل زيارات إلى داخل الأقسام الإنتاجية

 

 

 

تؤخذ مقترحاتكم عند تطوير المنتجات

 

 

 

يتم استضافتكم لمناقشة المشاكل التي تواجهونها

 

 

 

تجري الشركة عملية استقصاء لأرائكم

 

 

 

يتم معاملتكم بصورة متميزة من قبل الشركة

 

 

 

تتم دعوتكم لحضور ندوة تعريفية للشركة

 

 

 

يتم التواصل مع رجل العلاقات العامة في الشركة

 

 

 

قمتم بزيارات الى الشركة مباشرة

 

 

 

يتم توفير الطلبات في الوقت المناسب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثانيا: عرض النتائج المتعلقة بالوكلاء:

       وقد تم الاعتماد على المؤشرات والمقاييس الإحصائية في تقييم نشاط العلاقات العامة وقد تم إعداد بعض الأنشطة للعلاقات العامة التي عرضت بشكل استبانة على عشرين عينة من الوكلاء والنتائج كما يوضحها الجدول رقم (2) وهي كالتالي:

 

·       مزايا تقدمها الشركة:

             يتضح من الجدول أن 35% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 65% بـ (أحيانا) ولم يجب احد انه لا يوجد مزايا تقدمها الشركة وبلغ الوسط الحسابي (2.3) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       تسهيل زيارات إلى داخل الأقسام الإنتاجية:

             يتضح من الجدول أن 35% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 65% بـ (أحيانا) بينما لم يجيب احد بـ(لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.3) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

* تؤخذ المقترحات عند تطوير المنتجات :

             يتضح من الجدول انه لم يجيب احد بـ (دائماً) بينما أجاب 35% بـ (أحيانا) وأجاب 65% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (1.3) وهو ا قل من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على عدم فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

* مناقشة المشاكل التي يواجهها الوكلاء:

             يتضح من الجدول أن 25% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 70% بـ (أحيانا) وأجاب 5% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.2) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       استقصاء أراء الوكلاء:

             يتضح من الجدول أن 20% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 65% بـ (أحيانا) وأجاب 15% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.1) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       التعامل بصورة متميزة:

             يتضح من الجدول أن 75% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 25% بـ (أحيانا) بينما لم يجيب احد بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.7) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       حضور ندوة تعريفية للشركة :

             يتضح من الجدول أن 40% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 60% بـ (أحيانا) بينما لم يجيب احد  بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.4) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       التواصل مع رجل العلاقات العامة:

             يتضح من الجدول أن 45% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 55% بـ (أحيانا) بينما لم يجيب احد  بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.4) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       زيارات إلى الشركة مباشرة:

             يتضح من الجدول أن 50% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 50% بـ (أحيانا) بينما لم يجيب احد  بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.5) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       توفير الطلبات في الوقت المناسب:

             يتضح من الجدول أن 35% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً) بينما أجاب 60% بـ (أحيانا) وأجاب 5% بـ (لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2.3) وهو ا على من المتوسط الافتراضي الذي اعتمده الباحث مما يعطي مؤشراً على فاعلية إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

*        وقد اتضح من الاجابات السابقة ان نجاح نشاطات العلاقات العامة بدرجة كبيرة يعتمد على مدى العلاقة الايجابية مع الوكلاء ومشاركتهم في تقييم نشاطات العلاقات العامة وهذا يدعم فرضية البحث الثانية .

 الاستبيان الخاص بالمستهلكين

                  الأخ ...............  المحترم:  الســـــلام عليكــــم ورحمــــة اللــــه وبركـاتـــــه

يقــــوم الباحـــــث بتنفيـــذ بحـــث بعنـــوان " تقويم انشطة العلاقات العامة "

دراســــة تطبيقيـــة      للشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة

نرجــوا تكرمكــم بالإجـــابة عــلى الاستبيــان المعــد لهــذا الغــرض

ستــــكون الإجابات حصــــرا لإغراض البحـــث العلمــــي . 

شاكرين تعاونكم معنا....

 

 

دائما

أحياناً

لايوجد

1- كيف تم التعرف على منتجات الشركة

 

 

 

                    *  عن  طريق المعارض

 

 

 

                    *  عن طريق تاجر جملة

 

 

 

                    *  عن طريق تاجر تجزئة

 

 

 

                    *  عن طريق البيع المباشر

 

 

 

                    *  عن طريق الملصقات

 

 

 

                    *  عن طريق الاعلان

 

 

 

                    *  عن طريق الزيارة للشركة

 

 

 

                    *  عن طريق ندوة

 

 

 

2- يتم دعوتكم لحضور معارض الشركة

 

 

 

3- يتم استقصاء آراءكم حول منتجات الشركة

 

 

 

4- تصل إليكم نشرات حول وضع الشركة

 

 

 

5- يتم تغيير المنتج وفقا لرغباتكم

 

 

 

6- تحصلون على المنتج في أماكن قريبة منكم

 

 

 

7- هناك دعوات لزيارة الشركة

 

 

 

8- هناك حوار ومناقشة حول منتج جديد

 

 

 

9- يتم التواصل مع رجل العلاقات العامة في الشركة

 

 

 

10- هل لديكم سمعة طيبة عن الشركة

 

 

 

11- هل هناك شعور بأهمية الشركة لانعاش الاقتصاد الوطني

 

 

 

       

 

ثالثا: عرض النتائج المتعلقة بالمستهلكين:

     تم الاعتماد على مجموعة من المؤشرات والوسائل للتعبير عن مدى كفاءة إدارة العلاقات العامة وقيامها بأنشطتها ومهامها تجاه المستهلكين في عينة بحثنا كما هو موضح في الجدول

 رقم (3).

ومنه يظهر التوزيع التكراري حيث يتم تحديد مدى كفاءة إدارة العلاقات العامة بمهامها ووظائفها تجاه المستهلكين كما يلي:

 

التعرف على منتجات الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة:

        يتضح من الجدول رقم (3) انه تم التعرف على منتجات الشركة من خلال الأتي:

-      المعارض:

     حيث تبين من خلال الجدول أن 25% من حجم العينة أجاب (دائما) بينما أجاب 50% من حجم العينة بـ(أحيانا) وأجاب 25% من حجم العينة بـ(لا يوجد) وبلغ الوسط الحسابي (2) والذي يساوي المتوسط الافتراضي وهذا يدل على أن إدارة العلاقات العامة تقوم بعملها بشكل جيد في هذا الجانب.

-      تاجر الجملة:

        حيث تبين من خلال الجدول أن 10% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً), في حين أن 50% من حجم العينة أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 40% من حجم العينة أجاب بـ (لا يوجد) حيث بلغ الوسط الحسابي (1.7) وهو اقل من المتوسط الافتراضي وهذا يدل على أن التعرف على منتجات الشركة عن طريق تاجر الجملة متدني وهذا يدل على نشاط إدارة العلاقات العامة متدني في هذا الجانب.

-      تاجر التجزئة:

         حيث يتضح من خلال الجدول أن 85% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً), في حين أن 5% أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 10% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (2.8) وهو أعلى من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على أن التعرف على منتجات الشركة عن طريق تاجر التجزئة يأخذ النصيب الأكبر بالنسبة

لبقية الفقرات, وهذا يدل على أن نشاط العلاقات العامة في هذا الجانب يعمل بشكل جيد

-      البيع المباشر:

            حيث يتضح من خلال الجدول أن 55% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً), في حين أن 30% أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 15% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (2.4) وهو أعلى من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على أن التعرف على منتجات الشركة عن طريق البيع المباشر يسهم بشكل جيد في تعريف المستهلكين بمنتجات الشركة وأيضا يدل على نجاح العلاقات العامة في هذا الجانب

-      الملصقات:

          حيث يتضح من خلال الجدول أن 55% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً), في حين أن 25% أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 20% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (2.4) وهو أعلى من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على أن التعرف على منتجات الشركة عن طريق الملصقات له دورا كبير, وأيضا يدل على كفاءة العلاقات العامة في هذا الجانب.

-      الإعلان:

              حيث يتضح من خلال الجدول أن 60% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً), في حين أن 35% أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 5% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (2.6) وهو أعلى من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على أن التعرف على منتجات الشركة عن طريق الإعلان له دورا كبير, وأيضا يدل على كفاءة العلاقات العامة في هذا الجانب.

-      الزيارة للشركة:

             حيث يتضح من خلال الجدول انه لم يجب احد بـ (دائماً), في حين أن 95% أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 5% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (1.1) وهو اقل من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على أن التعرف على منتجات الشركة عن طريق الزيارة مهمل إلى حد كبير حيث يدل على التقصير من قبل إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

-      عن طريق الندوات:

              حيث يتضح من خلال الجدول انه لم يجب احد بـ (دائماً), في حين أن 15% أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 85% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (1.2) وهو اقل من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على أن التعرف على منتجات الشركة عن طريق الندوات متدني إلى حد كبير حيث يدل على عدم الكفاءة من قبل إدارة العلاقات العامة في هذا الجانب.

          التعرف على منتجات الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة:

من خلال الفقرات السابقة وكما هو موضح في الجدول رقم (1)

 تبين من الإجابات أن  36.25%أجاب (دائما),  26.875% (احيانا), واجاب 36.875% (لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي للمتوسطات (2) والذي يساوي المتوسط الافتراضي المعتمد من قبل الباحث, وهذا يدل على أن العلاقات العامة تسهم بشكل جيد في هذا الجانب.

 

·       دعوات حضور معارض الشركة:

             حيث يتضح من خلال الجدول انه لم يجب احد بـ (دائماً), في حين أن 25% أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 25% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (1.3) وهو اقل من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على تدني نشاط العلاقات العامة في هذا الجانب.

* استقصاء الآراء حول منتجات الشركة:

         حيث يتضح من خلال الجدول انه لم يجب احد بـ (دائماً)كفاءة نشاط 40% أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 60% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (1.4) وهو اقل من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على عدم كفاءة نشاط العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       وصول نشرات حول وضع الشركة:

                  حيث يتضح من خلال الجدول انه لم يجب احد بـ (دائماً), في حين أن 35% أجاب بـ (أحيانا),

 بينما أجاب 65% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (1.4) وهو اقل من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على تدني نشاط العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       تغيير المنتج وفقاً لرغبات المستهلك:

               حيث يتضح من خلال الجدول أن 5% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً), في حين أن 25% أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 70% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (1.6) وهو اقل من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على التقصير من قبل إدارة العلاقات العامة بهذا الجانب.

 

* الحصول على المنتج في أماكن قريبة:

               حيث يتضح من خلال الجدول أن 80% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً), في حين أن 15% أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 5% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (2.8) وهو أعلى من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على كفاءة التوزيع في الشركة وبالتالي كفاءة العلاقات العامة في هذا الجانب.

* دعوات لزيارة الشركة:

               حيث يتضح من خلال الجدول انه لم يجب احد بـ (دائماً), في حين أن 20% أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 80% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (1.2) وهو اقل من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على تدني نشاط العلاقات العامة في هذا الجانب.

 

·       الحوار والمناقشة حول منتج جديد:

               حيث يتضح من خلال الجدول أن 5% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً), في حين أن 15% أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 80% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (1.3) وهو اقل من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على تدني مستوى نشاط العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       التواصل مع رجل العلاقات العامة في الشركة:

               حيث يتضح من خلال الجدول انه لا يوجد احد من العينة أجاب بـ (دائماً), في حين أن 2الجانب.بـ (أحيانا), بينما أجاب 75% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (1.6) وهو اقل من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على تدني نشاط العلاقات العامة في هذا الجانب.

·       السمعة الطيبة عن الشركة:

               حيث يتضح من خلال الجدول أن 35% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً), في حين أن 55% أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 10% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (2.6) وهو أعلى من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على كفاءة أنشطة العلاقات العامة في هذا الجانب.

 

·       أهمية الشركة لإنعاش الاقتصاد الوطني:

               حيث يتضح من خلال الجدول أن 70% من حجم العينة أجاب بـ (دائماً), في حين أن 25% أجاب بـ (أحيانا), بينما أجاب 5% من حجم العينة بـ(لا يوجد), حيث بلغ الوسط الحسابي (2.7) وهو أعلى من المتوسط الافتراضي, وهذا يدل على كفاءة إدارة العلاقات العامة في توعية الناس بأهمية الشركات الوطنية.

 

*     وقد اتضح من الاجابات السابقة ان نجاح عمل العلاقات العامة بدرجة كبيرة يعتمد على اهمية مشاركة الرأي العام (المستهلكين) في تقويم انشطة العلاقات العامة وهذا يدعم فرضية البحث الثالثة .

 

الاستنتاجات و التوصيات :

أولا: الاستنتاجات:

      من خلال التحليل الإحصائي لإجابات مفردات العينة على استمارة الاستبيان, فقد تم التوصل إلى مجموعة من الاستنتاجات وهي كما يلي:

أ‌-  الاستناجات  فيما يخص  العاملين :

 

1-   للعلاقات العامة دور في معالجة مشاكل العاملين:

      أظهرت النتائج أن الأكثرية من أفراد العينة المتعلقة بالعاملين أجابوا بان هناك دور للعلاقات العامة في حل المشاكل

2-  نشاطات اجتماعية:

      أظهرت النتائج أن الغالبية من أفراد حجم العينة انه لا توجد هناك نشاطات اجتماعية تقدمها الشركة

3-   لقاءات دورية مع العاملين:

     أظهرت النتائج أن الغالبية من أفراد حجم العينة أجاب بأنه لا توجد لقاءات دورية تتم بين العلاقات العامة والعاملين

4- تنظيم الاتصالات بين الإدارة العليا والعاملين:

    أظهرت النتائج أن الغالبية من أفراد حجم العينة إجابة بتوفر اتصالات دائمة بين الإدارة العليا والعاملين

5-   إصدار نشرات دورية تتعلق بنشاط الشركة:

     أظهرت النتائج أن الغالبية من أفراد حجم العينة يؤيدون وجود نشرات دورية تتعلق بنشاط الشركة

6-   تكريم العاملين المتميزين:

       أظهرت النتائج أن الغالبية من أفراد حجم العينة بان هناك تكريم         دائم للعاملين المتميزين في الشركة

7-   دورات تأهيلية لتطوير العاملين:

    أظهرت النتائج أن الغالبية من أفراد حجم العينة تؤكد وجود دورات تأهيلية لتطوير العاملين

8-     الشعور بالفخر بالانتماء للشركة:

     أظهرت النتائج أن الغالبية من أفراد حجم العينة أكد على الشعور بالفخر والانتماء إلى الشركة

9-   صدق وصحة المعلومات التي تصل من الإدارة للعاملين:

     أظهرت النتائج أن الغالبية من أفراد حجم العينة يتفقون على أن المعلومات التي تصل من الإدارة صحيحة وصادقة بصورة دائمة

10-   مناسبة وسائل الاتصال بين الإدارة والعاملين:

     أظهرت النتائج أن الغالبية من أفراد حجم العينة يؤيدون بان هناك وسائل للاتصال مناسبة

10 – صناديق للاقتراحات والشكاوى:

     أظهرت النتائج أن الغالبية من أفراد حجم العينة تؤكد توفر صناديق للاقتراحات والشكاوى.

11-     نشاطات ترفيهية:

      أظهرت النتائج أن الغالبية من أفراد حجم العينة تؤكد وجود نشاطات ترفيهية.

          ب - الاستناجات  فيما يخص  الوكلاء :

 

1-           المزايا التي تقدمها الشركة للوكلاء:

       أظهرت النتائج بان الأكثرية من عدد أفراد العينة أجاب بان هناك مزايا تقدمها لهم الشركة ولا كن ليس بصفة دائمة

2-           تسهيل زيارات إلى داخل الأقسام الإنتاجية:

      أظهرت النتائج أن الأغلبية من عدد أفراد العينة أجاب بان هنالك زيارات إلى داخل الأقسام الإنتاجية ولاكن ليس بصفة دائمة

3-           تؤخذ المقترحات عند تطوير المنتجات:

      أظهرت النتائج أن الأغلبية من عدد أفراد العينة أجاب بأنه لا تؤخذ مقترحاتهم عند تطوير المنتجات

4-           استضافة الوكلاء لمناقشة المشاكل التي يواجهونها:

      أظهرت النتائج أن الأغلبية من أفراد العينة أجاب بأنه يتم استضافتهم لمناقشة المشاكل ولاكن ليس بصورة مستمرة

5-           عملية استقصاء الآراء:

      أظهرت النتائج أن الأغلبية من أفراد العينة يتفق في عملية استقصاء الآراء ولاكن بصفة غير مستمرة

6-           المعاملة بصورة متميزة من قبل الشركة:

      أظهرت النتائج أن الأغلبية الساحقة من أفراد العينة يتوافقون الرأي حول وجود معاملة متميزة من قبل الشركة

7-           دعوات لحضور ندوة تعريفية عن الشركة:

      أظهرت النتائج أن الأكثرية من أفراد العينة يتوافقون الرأي حول وجود دعوات لحضور الندوات التعريفية

 

8-           التواصل مع رجل العلاقات العامة في الشركة:

      أظهرت النتائج بان الأغلبية من أفراد العينة يتفقون الرأي بأنه يتم التواصل مع رجل العلاقات العامة بالشركة

9-           الزيارات إلى الشركة مباشرة:

      أظهرت النتائج بان النصف من أفراد العينة يتفقون بان هناك زيارات مباشرة إلى الشركة بصورة دائمة بينما النصف الأخر أن هذه الزيارات موجودة ولاكن بصورة غير دائمة

10-     توفير الطلبات في الوقت المناسب:

     أظهرت النتائج أن الغالبية من أفراد العينة بان الطلبات تتوفر في الوقت المناسب ولاكن بصورة غير دائمة

 

          ج - الاستناجات  فيما يخص  المستهلكين :

 

1- التعرف على منتجات الشركة من خلال:

- المعارض:

       أظهرت النتائج بان لإدارة العلاقات العامة دور ايجابي في المساهمة في تعريف المستهلك بمنتجات الشركة عن طريق المعارض

- تاجر الجملة:

       أظهرت النتائج أن أغلبية أفراد العينة ليؤيدون الرأي, بأنه يتم التعرف على منتجات الشركة عن طريق تاجر الجملة

- تاجر التجزئة:

      أظهرت النتائج أن لتجار التجزئة دور ايجابي في تعريف المستهلك بمنتجات الشركة  

 

- البيع المباشر:

      أظهرت النتائج أن لإدارة العلاقات العامة دور بارز في تعريف المستهلك بمنتجات الشركة عن طريق البيع المباشر

- الملصقات:

       أظهرت النتائج أن لإدارة العلاقات العامة دور بارز في تعريف المستهلك بمنتجات الشركة عن طريق الملصقات

   - الإعلان:

      أظهرت النتائج أن لإدارة العلاقات العامة أهمية ودور فاعل في

تعريف المستهلك بمنتجات الشركة عن طريق الإعلان.

-      زيارة الشركة:

      أظهرت النتائج أن أغلبية أفراد العينة لا يؤيدون الرأي , بأنه يتم التعرف على منتجات الشركة عن طريق الزيارة للشركة .

-      الندوات:

     أظهرت النتائج أن أغلبية أفراد العينة لا يؤيدون الرأي, بأنه يتم التعرف على منتجات الشركة عن طريق الندوة.

·  أظهرت النتائج من خلال الفقرات السابقة كمتوسط أن لإدارة العلاقات العامة دور ايجابي ومهم في تعريف المستهلك بمنتجات الشركة. 

2- دعوات لحضور معارض الشركة:

       أظهرت النتائج أن أغلبية أفراد العينة لا يؤيدون الرأي بأنه يتم دعوة المستهلك لحضور معرض الشركة

 

3- استقصاء اراء المستهلكين حول منتجات الشركة :

      أظهرت النتائج أن أغلبية أفراد العينة لا يؤيدون الرأي بأنه يتم استقصاء أرائهم حول منتجات الشركة

4- نشرات حول وضع الشركة :

      أظهرت النتائج أن أغلبية أفراد العينة لا يؤيدون الرأي بأنه تصل أليهم نشرات حول وضع الشركة

5- تغيير المنتج وفقا لرغبات المستهلك:

      أظهرت النتائج أن أغلبية أفراد العينة لا يتوافقون مع الرأي بأنه يتم تغيير المنتج وفقاً لرغبات المستهلك

6- الحصول على المنتج في اماكن قريبة :

      أظهرت النتائج أن لإدارة العلاقات العامة دور بارز في الحصول على المنتج في أماكن قريبة من المستهلك

7- دعوات لزيارة الشركة:

      أظهرت النتائج أن أغلبية أفراد العينة لا يتفقون مع الرأي بان هناك دعوات لزيارة الشركة    

8- الحوار و المناقشة حول منتج جديد:

      أظهرت النتائج أن أغلبية أفراد العينة لا يتفقون مع الرأي بان هناك حوار ومناقشة مع المستهلك حول منتج جديد

9- التواصل مع رجل العلاقات العامة في الشركة :

     أظهرت النتائج أن أغلبية أفراد العينة لا يتوافقون مع الرأي بأنه يتم التواصل مع رجل العلاقات العامة في الشركة

10- سمعة طيبة عن الشركة :

     أظهرت النتائج أن لإدارة العلاقات العامة دور بارز ومهم في تحسين سمعة الشركة وصورتها الذهنية لدى المستهلك

 

11- الشعور بأهمية الشركة في انعاش الاقتصاد الوطني:

      أظهرت النتائج أن لإدارة العلاقات العامة دور بارز ومهم في

تكوين وتنمية الشعور بأهمية الشركة لإنعاش الاقتصاد الوطني في الدولة

 

ثانيا: التوصيات والمقترحات:

 

      في ضوء النتائج التي تم التوصل اليها في ما يتعلق بتقويم انشطة العلاقات العامة في مؤسسة القطاع الخاص (الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة) يوصي الباحث بالتالي:

 

1- نتيجة للمفاهيم الاقتصادية الجديدة(كالعولمة- والانفتاح-التجارة الدولية ) انعكس هذا المفهوم على المنظمات بجميع انواعها على المستوى المحلي والدولي فكان على المنظمة لكي تواجه هذه التغيرات اقامة صلات قوية بالمجتمع المحلي والدولي وهذا يعتبر من صميم عمل العلاقات العامة لكي تمارس جميع اساليب الاتصالات للمجتمع (اتصالات شخصية – عقد الاجتماعات – ترتيب زيارات- النشرات  ) واتصال غير مباشر(الصحف – المجلات – الجرائد – التلفزيون – الاذاعة – الكتيبات ) 

2- انشاء ادارة مستقلة للعلاقات العامة ترتبط مباشرة بالادارة العليا وذلك للقيام بجميع مهامها واختصاصاتها ومسؤلياتها وسهولة الاتصال معها من قبل جميع المتعاملين مع الشركة والعاملين فيها  لان الشركة لاتعمل بمعزل عن البيئة الموجودة فيها

3- اعتبار العلاقات العامة وظيفة مستقلة ضمن الهيكل التنظيمي لها افرادها المتخصصين والمدربين والمؤهلين ذوي المهارات والخبرات والقدرات الجسمية والنفسية لاداء وظيفتهم الاساسية .

4- اعداد ميزانية مستقلة تشمل جميع جوانب عمل ادارة العلاقات العامة بحيث تؤدي اعمالها وفق ما هو محدد لها

5- وضع خطة استراتيجية لادارة العلاقات العامة تعتمد على التخطيط طويل الاجل والسياسات و الاجرائات للتنفيذ ومقابلة المستقبل المليئ بالغموض نتيجة للثورة الهائلة في تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات

6- يجب على ادارة العلاقات العامة القيام باستقصاءات دورية للعاملين في الشركة عن طريق اسئلة توجه للعاملين لكي يعرف من اجاباتهم مدى رضاهم عن عملهم ورائيهم في رؤسائهم وزملائهم والعلاقات السائده فيما بينهم

7- اجراء استقصاء دوري للمستهلكين لزيادة التعرف على الشركة كي يعكس انطباع لدى المستهلك ان الشركة تاخذ بمقترحاته قبل البدء بالعملية الانتاجية مما يجعلة يشعر بانه يشارك مشاركة فعلية في الشركة ممايزيد الولاء للشركة

8- تخصيص احد رجال العلاقات العامة لاستقبال الزوار حيث يتمتع هذا الشخص بجميع المهارات الاتصالية ومعرفة اساسية لجميع قواعد واسس العلاقات العامة

9- التوسع في النشاط الرياضي والاجتماعي والترفيهي للعاملين من خلال ريارات العاملين الى منازلهم وانشاء دوري رياضي وغيرها

10- اظهار نشاط الشركة وانجازاتها من خلال وسائل الاتصال المختلفة بغرض توعية الجماهير وتوزيع الكتيبات والنشرات على نطاق واسع بحيث تصل الى كافة افراد المجتمع

11- العدالة في التعامل مع جميع الوكلاء داخل اطار المجتمع المحلي لتحقيق القابلية لدى هؤلاء الوكلاء وعدم تنفيرهم عن الشركة مما قد يؤدي الى التحول الى ترويج منتجات اخرى منافسة لمنتجات الشركة

12- اخذ اقتراحات الوكلاء والمستهلكين عند تطوير المنتجات وهذا يعزز العلاقات بين الشركة والاطراف الاخرى

13- على ادارة العلاقات العامة اقامة معارض دورية للشركة وتوجيه الدعوات للمستهلكين للمشاركة والحضور في تلك المعارض حيث يسهم ذلك في زيادة المعلومات لدى المستهلك عن الشركة ومنتجاتها

14-  على ادارة العلاقات العامة تنظيم ندوات ومناقشات وحوار مع المستهلك والاستماع لاراء ومقترحات المستهلك حول تقديم منتج جديد حتى يلبي حاجات وتطلعات المستهلك

15- على ادارة العلاقات العامة اقامة حفلات دورية يدعى اليها عدد من العلاء بحيث تاخذ تلك الحفلات الصبغة العائلية حتى تخلق جوا مشبعا بالالفة مما يزيد الرابطة بين الشركة ممثلة في العاملين وبين عملائها

 


(1) د/ ابراهيم وهبي فهد د / كنجوعبود كنجو – العلاقات العامة واداراتها مدخل وظيفي- ط(1)) –مؤسسة الوراق عمان الاردن-1999م - ص 418-419 )

ينظر : د/ احمد محمد المصري , الادارة الحديثة (الاتصالات – المعلومات – القرارات )-ط(1)- جامعة الازهر- القاهرة-2000- ص89

 

(1) د/ ابراهيم وهبي فهد د / كنجوعبود كنجو – مرجع سبق ذكره – ص 419

 

(2)  د/ حمود بن عبد العزيز البدر- اسس العلاقات العامة وتطبيقاتها – ط (1) – دار العلوم للطباعة والنشر – الرياض -1992م 1412ه  ص 138 -  

 

(1) د/ محمد العزازي احمد أبو إدريس - العلاقات العامة المعاصرة وفعالية الإدارة – ط(1) –

  الناشر المكتبة العلمية بالزقازيق - القاهرة - 1418هـ 1998م -     صـ102

 

(1)  د/ محمد العزازي احمد أبو إدريس – مرجع سبق ذكره – ص 102-103

(1) – د- محمد العزازي احمد أبو إدريس- مرجع سبق ذكره– ص 104

(1) )/ د/ جميل احمد خضر- العلاقات العامة -  ط (1) -  دار المسيرة للنشر والتوزيع – عمان -    1998م - صـ 162

ينظر: د/ حمود ين عبد العزيز البدر – اسس العلاقات العامة وتطبيقاتها – ط(1) – دار العلوم للطباعة – الرياض -1992م - ص151

 

(1) د/ محمد منير حجاب - د/ سحر محمد وهبي- المداخل الأساسية للعلاقات العامة - المدخل ألاتصالي

دار الفجر للنشر والتوزيع – القاهرة – 1992م -  صـ89

(2) د/ جميل احمد خضر- العلاقات العامة- ط (1) - دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة-

عمان- الاردن –  1998م – 1418هـ- ص 159

(1) د/ جميل احمد خضر- مرجع سبق ذكره -   ص 159-160

 

(1) – د- جميل احمد خضر - مرجع سبق ذكره– ص 160- 161                                                                                                                                                                                                                                            

 

(1) د- جميل احمد خضر - مرجع سبق ذكره– ص 161

(1) د/ فلاح كاظم المحنة- علم الاتصال بالجماهير,الأفكار,النظريات,الأنماط- ط (4) – مؤسسة الوراق- عمان- الأردن – 2001م - ص 67

1)      د/ فلاح كاظم المحنة – مرجع سبق ذكره- ص – 68 – 69

              ينظر : د/ حسين عبد الحميد احمد رشوان – العلاقات العامة والاعلان من منظور علم الاجتماع –المكتب الجامعي الحديث- القاهرة – 1997م -  ص 229                                         

 

1)      (1) د/ فلاح كاظم المحنة- مرجع سبق ذكرة- ص – 68 – 69

2)      1أ/ عبد الكريم راضي الجبوري- العلاقات العامة فن وابداع,تطوير المؤسسة ونجاح الادارة-

_دار التيسير- بيروت – 2001م- ص 45

 

(1) ا/ عبد الكريم راضي الجبوري – مرجع سبق ذكره- ص 45

(2) د/ زياد رمضان - العلاقات العامة في منشات القطاع الخاص(مفاهيم وواقع )- ط (1)

 دار صفاء للنشر والتوزيع – عمان-الاردن-  1998م –1419م - ص51

ينظر : د  / محمد يزيد الصحن – العلاقات العامة المبادئ والتطبيق – ط(1)- دار الطباعةوالنشر – مصر- 1997م - ص 203

(1) – د/ جميل احمد خضر- مرجع سبق ذكره– ص 166

(2) )- د / محمد العزازي احمد ابو ادريس – مرجع سبق ذكره – ص 87

 

 

(1)  د/ جميل احمد خضر- مرجع سبق ذكره –– ص 166-167

 

(1) / د/ عبد المعطي محمد عساف – محمد فالح صالح - أسس العلاقات العامة- ط (1)- جامعة عمان – الارن -  1997م صـ137-138

 

(1) د – عبد المعطي محمدعساف – محمد صالح فالح - مرجع سبق ذكره –ص –138- 139

(1) – د – محمد العزازي احمد ابوادريس- العلاقات العامة المعاصرة وفعالية الادارة- ط(1) – الناشر المكتبة العلمية بالزقازيق-القاهرة - 1418هـ 1998م -  ص85- 86

 

(1) – د – محمد العزازي احمد ابوادريس – مرجع سبق ذكره – ص 86- 87

(1) / د/ محمد مصطفى احمد - الخدمة الاجتماعية في مجال العلاقات العامة

       دار المعرفة الجامعية شارع قناة السويس –القاهرة-  1999م - صـ 205-206   

(1) د/ محمد العزازي احمد أبو إدريس – مرجع سبق ذكره – ص 90- 91

1)      د/ فلاح كاظم المحنة -مرجع سبق ذكره - ص 80- 81

 

(1) د/ فلاح كاظم المحنة – مرجع سبق ذكره – ص 81- 82

(2) – د – عبد المعطي محمد عساف- مرجع سبق ذكره ص 140

 

 

(1) – د – عبد المعطي محمد عساف- مرجع سبق ذكره ص 140-141

(1) – د – عبد المعطي محمد عساف- مرجع سبق ذكره ص 140-141

(2) - د- مهدي حسن زويلف – د- احمد القطامين- العلاقات العامة النظرية والاساليب– دارحنين  – عمان - الاردن ––1984م -  ص 72

(1) )- د- مهدي حسن زويلف – د- احمد القطامين –مرجع سبق ذكره – ص 72-73

 

(1)  ycic – د دورية – اجتماعية – ثقافية – تصدرعن الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة  -  العدد (51) -  يناير- فبراير –  -تعز -  2004م  - ص 2

(2) www.ycic.com

(1) www.ycic.com

 

(1) www.ycic.com

(1) www.ycic.com

(1)  الباحث : مقابلة مع السيد لبيب صلاح يوسف - مدير مكتب التسويق في الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة – تعز- في 25/4/2004م

(1) )  الباحث : مقابلة مع السيد لبيب صلاح يوسف - مدير مكتب التسويق في الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة – تعز- في 25/4/2004م

(2)  الباحث: مقابلة مع السيد اذار الشيباني – مدير مكتب الموارد البشرية اخصائي العلاقات العامة في الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة- تعز – في 25/4/2004م

 

 

(1) )  الباحث: مقابلة مع السيد اذار الشيباني – مدير مكتب الموارد البشرية اخصائي العلاقات العامة في الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة- تعز – في 25/4/2004م

 

 

(1) )  الباحث : مقابلة مع السيد لبيب صلاح يوسف - مدير مكتب التسويق في الشركة اليمنية للصناعة والتجارة المحدودة – تعز- في 25/4/2004م

 

(1) د/ فتحي محمد علي – اساسيات الاحصاء – ط (1) – مكتبة عين شمس - القاهرة _ 1996م ص (28)

(2)  د/ حسن احمد الخولي – مبادئ علم الاحصاء – ط (1) – دار شباب الجامعة – عمان – الاردن – 1980م ص (277).